وحيد

  في كنساس ستي-كنساس 6-6-1973

وحيـدٌ  هكذا   وحـدي          وآلامـي     بــلا     حـــــدِّ

همومُ الدهرِ قد زادت          وألقت  بـي  إلى   السُّـهدِ

فكادت تُحرقُ الأحـشا          بآهـاتٍ          وبـالنَّـكْــد

فأينَ اليـوم (حسناءُ)؟          ألا  أوفـت  بذا   الـوعــدِ؟

فهل همَّـت بتسويفٍ؟          ألا زالـت  على   العَـهــدِ؟

فهل تأتـي؟ ألا تأتي؟          تسلـيني    بمـا    يُجـدي

فقد يُجـدي  بـلا   إثمٍ          حديـثٌ    صــادقُ   الـودِّ

فإني  عاشقٌ  يـهــوى          حديث  الحــبِّ    والوَجــدِ

سـأقرأ  شِعــرَ  عُشَّاقٍ          وبعضَ الشعرِ من عندي

إذا  تـرجـمتُهُ   شــعراً           كأنـي    قـلـتُـه    وحــدي

ولو قـد  قـالـه   قـيسٌ          وغيـلانٌ   عـلى     الـبعدِ

فما  تـدري  بمــجـنونٍ          ولا   لـيـلى    ولا    هــندِ

سأنبـيها  إذا  شــاءت          بلا   نُـكرٍ    ولا   جُــحـدِ

فيا    ربـاه   أرســلْـها          بـلا   إثـمٍ   عـلى   العَبدِ

لأنّـي اليوم  ذو  وَرَعٍ          أرى  الآياتِ  في  الـنـهدِ

© 2019 by Dr. Hajar