سفينة شعري

في   خاطـري   الـيومَ  أفكارٌ  وأشجانُ          تَضـيقُ  عنـها   عِبـاراتٌ   وأوزانُ

تَجيشُ في  الـصدرِ لكن   قـد  يفـجّرُها          جنيُّ  شِعــري  ودمعُ  العينِ هتّانُ

والشعــرُ   يَعسُرُ    أحياناً    فيُعجزُني         بيتٌ  أصارعهُ،   فالشــعرُ سـلطانُ

وربمـا   تعقـبُ     الأمـراضَ    عافيةٌ          ويعقبُ  العيَّ   إفصــاحٌ   وتبـيانُ1

قد كان شِعري شـعوراً   جاء   منتظماً          وقد أعانَ -كما  قد قِيلَ- شيطانُ

تخفِّفُ   الحزنَ    أشــعـاري    فأنفُثُها          ولا تُلامُ  على   أشعـاريَ   الجـانُ

أستغفر اللهَ  مــا   الشـيطانُ    ألهمني          لكن إلهي  له   فضـلٌ   وإحـسـانُ

والشعرُ   ينــبـِضُ   أفكاراً   بــها   نغمٌ          فالفكرُ قلبٌ وشِعـرُ  المرءِ  شِــريانُ

أكسوهُ  من   خبـرتي    فنًّا    ومعرفةً          فالفنُّ  موهـبةٌ    والـعـلمُ    مِعـوانُ

لا كـانَ  شـعــرٌ   بلا    لفظٍ     يزيّنُهُ          فالشِعرُ فِكــرٌ بعذبِ  اللــفظِ  يزدانُ

هذي سـفينةُ شِعري  أبحرت   ومضت          قلبي  لها في  مـيـاهِ  البحرِ سكّانُ

شقت طـريقاً لها   في  البـحرِ   مبحرةً          أو شقَّ موسى لها والبحرُ مـذعانُ

تُزجي  الشـراعَ    ريــاحٌ   لا    تفارقُهُ          الريحُ  من  خاطـري  والعقلُ رُبّانُ

تجري الريـاحُ  كما  قد  تشتهي  سفني          لم يُجرِ من خاطـري ريحاً سليمانُ

فصدرُها   فيـه  مـن  دُرِّ  الحِجا  غُرَرٌ          وجوفُـها مـن لآلي   الشعرِ مــلآنُ

وقد تطيرُ علـى  الأمواجِ   إن عصفت         من   الخـواطرِ  أفـراحٌ     وأحزانُ

أكادُ    أسمـعُ      ألحــاناً    تراقــصُها          فللقريضِ    كما  للـمــوجِ   ألحـانُ

ذاك الشراعُ  كحـادي  العيــسِ  يُطربُها          إذ زيّنَ  اللحـنَ   أوتارٌ   وعــيدانُ2

فيا  شـراعاً   نسـيمُ     الحُـبِّ   عانقهُ          كـمـا    تعـــانقَ   عشَّـاقٌ   وخِـلانُ

أرفِقْ    بشعـريَ    تُسلـيـني      لآلئُهُ          فلـيس لي غيرَ هذ ا الشعرِ سُلوانُ

فبحر شِعـريَ  لا   البحرُ  الأجـاجُ  به          حُـبٌّ   وشدوٌ   وأفـراحٌ   وأشجانُ

لكنّـه   مثلُ    بحـرِ    المــاءِ    تملؤُه          جـواهرٌ    كلُّـها    درٌّ   ومَـرجـانُ

في  الشعرِ  عِلمٌ   وتاريـخٌ   وموعظةٌ          وحكمةٌ   زانها   لحـنٌ    ووجـدانُ

يرى الضريرُ بـــه  زهراً    عليه   ندىً          فــي جنَّـةٍ  ملؤُها   وردٌ    ورَيحانُ

لا  تَنتَقِص  مـن  أصمٍّ  هاجَهُ  طـــربٌ         لأنَّه   بأغـانـي    الشـــعرِ   نشوانُ

يا   سامعاً    غـزلاً     مـنّـي    أردِّدُهُ          إني لشِعرِ الصـبا لا الشيبِ ظمآنُ

يا مَنْ يعارض   أشـعـاراً  سلوت   بها          يا صاحِ مهـلاً فما  الأشــعارُ قرآنُ

ولا   ألــومُ     مُحـبًّا     قـامَ     ينقدهُ          فقد يكونُ  بنقــدِ   الشـعرِ  إحــسانُ

فالشـعرُ   فكرٌ     وأوزانٌ     وعـاطفةٌ          والكــلُّ  يُدركُ   أنَّ   الـفــكرَ ألوانُ

وربَّ   فلسفةٍ    سـقـراطُ      صاحبُها          خالفتُــها،  فلـه  شأنٌ  ولي  شانُ3

إن تُغضبِ   المــرءَ    أفكارٌ   تُخالفُه          فلن يدومَ   لــه   صـحبٌ   وخِلانُ

دعِ  البَلابلَ   تشــدو  في     خـمائلها          يهتزَّ  من  طـرَبٍ  زَهرٌ وأغصــانُ

واترُكْ    وروداً     وأزهــاراً     مفتّـحةً         لا تقتلعْها   لأنَّ   القــلـعَ   عــدوانُ

واسمع   لرأي  صــديقٍ    لو  يخالفُكم          ما كلُّ ما  خــالفَ الأهواءَ  بُهتانُ

وافتح  فؤادَكَ  واســـمع    ما  تعارِضُهُ          قد يُـبرئُ  الــداءَ  سمٌّ  مجَّ   ثعبانُ

فالشمسُ  نارٌ   بــــها  نورٌ     لكوكبنا          والشعرُ  شعَّ   بــه   نورٌ   ونيرانُ

فالشعرُ  شمسٌ  أضـاءت  للورى طُرقاً          والشعرُ كالشمسِ ما  أفنـتهُ أزمانُ

في الشعرِ  حُسنٌ  وسِـحرٌ ليس  ينكرُهُ          من الخـلائقِ  لا إنــسٌ   ولا  جانُ

فحُـــسنُ     فاتنةٍ     تَـبليهِ      أزمنـةٌ          وحُسنُ  شعــرٍ مدى  الزمانِ  فتانُ

إنْ  تُغضِبِ  البعضَ  أشعاريفلا عتبٌ         عندي  لمــا  قلتُ  تِبـيانٌ   وبُرهانُ

لا يُنقصُ الشــمسَ  نُكـرانٌ  إذا  طلعت          فالناكــرونَ   لشمـسِ  اللهِ  عُميانُ

                                            22 أغسطس 2006 مونترو- سويسرا

الشرح:

  1. العي: الحصر وهو خلاف البيان.

  2. أوتار وعيدان: يقصد بالأوتار الحبال المشدود بها الشراع والعيدان الأخشاب التي تربط بها الحبال.

  3. سقراط فيلسوف يوناني (469–399 ق م) وهو أبو الفلسفة الغربية.

© 2019 by Dr. Hajar