رثاء عمَّتي

قصة القصيدة: لقد انتقلت إلى رحمة الله عمّة الشاعر في 18 يونيو 2004 عن عمرٍ ناهز 88 عاماً فرثاها بهذه الأبيات: 

يا  عَمَّتي  لم  يُجدِ  فيكِ   بُكائي        لكنَّهُ   للنَّفسِ   بعـضُ     عَـزاءِ

حاولتُ  كتمَ الدّمعِ  حـتى لا يُرى         والدّمعُ  مطبوعٌ   على  الإفشاءِ

مَن ذا  يخبِّئُ  بحرَ  دمعٍ  هائجٍ         فاضت  منـابِعُه  من  الأحـشاءِ؟

ما  لي  بذلـتُ  تجلُّداً   وتصبُّراً؟         والدّمعُ  يُظهِرُ  مَعـدِنـي  ووفائي

أقنعتُ نفسي  قائلاً:  قد  عجّزت         والموتُ  أرحمُ    للعَـجوزِ  بداءِ

فالداءُ   أقعدَها   وأوهَنَ   عـودَها        لا تستطيعُ المشيَ فـي   الأرجاءِ

والجسمُ   أنحلَه  الزمـانُ    وداؤهُ         حتى غدت عظْمـاً  بدونِ غِـطاءِ

أمضت  حياةَ    تعَـبُّدٍ   وتصدُّقٍ         جادت بما  تُهدَى على   الفُـقراءِ

ما فاتَها  فرضٌ   وزادَ   صيامُها         ما    قد  أُقِــرَّ   بسُنّـةٍ     غـراءِ

ما  كدّستْ   مالاً   لدهرٍ   زائلٍ         جــاء  الرَّدَى  فأزالَ  ثوبَ  رِداءِ

فحفِظتُ  مُصحفَها  بطَيَّةِ   مِلفعٍ         معَ  ثوبِها   والشـيلةِ    السوداءِ

فغداً  نجـودُ  بكل   ذاكَ   لمُـعوِزٍ         من مُصحَـفٍ أو خِرقةٍ   بسخاءِ

بالأمسِ  أبكي   والدي    بمَرارةٍ          لمَّا    بكـيتُ    بدمـعةٍ   حمراءِ

قبّلتُهُ   وبكـيتُ    عندَ     جـبيـنهِ         دمعاً   يبلِّلُ   وجـنـتي   ورِدائـي

وبكيتُ عمِّي  وابنَه  في    لوعةٍ         لمّا   أتـاهم    قـاهرُ     الأحياءِ

سلبَ الرَّدى بالأمسِ خيرَ  رجالِنا         واليومَ   فاجأ   عمَّـتي     بِلِـقاءِ

فاسـتسـلمتْ   للهِ    ترجو    قربَه         بتـشـــهُّدٍ     وتهـلُّلٍ        وثَـناءِ

واستبشرتْ  من غــيرِ حُزنٍ   بيِّنٍ         وتدثَّـرت     بمُـلاءةٍ     بيـضـاءِ

رَضِيتْ  بما شـاءَ الإلهُ   وسلّمت         روحاً   تطيرُ    لـربِّها   برِضـاءِ

فاليومَ   أبكي  عمَّتــي    لرحيـلِها         من  دارِنا   للـقبرِ  في   البيداءِ

فالطبُّ  علَّمني  شؤونَ    تَطبُّبٍ         والـدهرُ علمَّني   شجـونَ   بُكاءِ

كلُّ الحياةِ  مصائبٌ  من   حولِنا         والحُزنُ   طـــالَ   لكثرةِ  الأرزاءِ

فمِنَ  الخليجِ  إلى المحيطِ   مآتِمٌ         في القدسِ أمواتٌ وفـي   الزوراءِ 

فالبعضُ مرضى لا سبيلَ  لبرئِهم         والبعضُ أُغرِقَ  في بحورِ دماءِ

فالفقدُ يؤلِمُ إن عجوزٌ  قد  قضت         أو مـات  شيخٌ  ميّتُ  الأعضاءِ

أو  فارقَ  الدنيا  مـــريضٌ   مُقعَدٌ         ما  عدَّه   الراعونَ  في الأحياءِ 

حُبِّي  لمنْ  أزجتْ جـميلَ  وِدادِها        لطفـولتي    نُصحاً   وبالإعـطاءِ

أبكَى  عيـوني   فقدُها    فبــكيتُها         ولفـضــلِها   أَرثي   بـلا   إبطاءِ 

ما كنت  أحسَبُني  سأبكي  هــكذا         دمعاً  يَسيلُ   بحُـــرقةٍ   وسَخاءِ

فالفقدُ هيّجَ   خاطري  لمّا مـضت         وأثارَ  حُزني  فاســتثارَ   بُكـائي

يا ربِّ   فاغفِرْ   للفقيـدةِ    ذنبَها         أحسِنْ عزائي واستجبْ  لدُعائي

فاللهُ   يرحـمُ    عمَّتي    ويُظِــلُّها         في   جَنَّـةِ   الأبرارِ   والشـهداءِ

© 2019 by Dr. Hajar