رثاء أبي مروان

مناسبة القصيدة: توفي ابن عم الشاعر الشيخ صديق بن محمد بن حجر البنعلي يوم الأحد 14-4-2002، فرثاه الشاعر بهذه القصيدة.

                                  

بكيتُ  وما  يُجدي   الفقيدَ    بُكـائيا        ولكنّهُ   التنفيسُ عن   كتمِ  ما  بيا

قضى الله يا صِدّيقُ ما كان  قاضـيا         فما  بالُ  إبن   العمِّ  مـازالَ  باكيا

نعاكم  لنـا  مِن أهلنِا   مَـن   يُحِبُّكم         فأنكرَ ما   أزرى  السَماعُ    فؤاديا

رُزئنـا   بفقدٍ   والفقيدُ    ابن   عمِّنا        ضحيةُ داءٍ  لـم  يكنْ   قد  بدا  ليــا

بدا  ليَ  بعدَ  المـوتِ   داءٌ    بقلبِهِ        تسببَ في  حَينٍ  وقـد  كان   خافيا

مضى الصادقُ الصدّيقُ بعد صلاتِهِ        وقد حسَّنت   تلك  الصلاةُ   عَزائيا

أيا خـاشعاً   للهِ   فـي   كـلِّ   رَكعة         ومَنْ لِرضا  مولاهُ  ما  كان   لاهيا

أتتركُ   أهلينا   يَصيـحونَ    حَسـرةً         عليكَ  وقد  غطَّتْ  دموعٌ   مآقيا؟

أترحلُ  عنَّـا  بَغتـةً؟   ويـحَ     أهلِنا         تحدِّثُهم  عَصراً    فأمسيـتَ   نائيا

أتبقى أبا مـروانَ  في  القبرِ   نائيا؟         وقد  حُمَّ   بعدَ   اليومِ  ألا   تلاقيا

ألا ويلَ  هذا  الموتِ يخـطِفُ مثلَكم         ولم تشكُ من داءٍ وما كنتَ  ضاويا

فما ليَ  لا  أبكي على  من  أُحِبُّهُ؟         ولمّا  شكوتُ الداءَ  يوماً  بكى  ليا

وقد كنتُ  أبكي داءَ  عُنْقي   بسفرةٍ         فلما  قرا  شِعري  بكى    لبكـائيا(1)

وخَفّفَ   ربِّـي   ثُكـلَ    أمٍّ    كبيرةٍ         بنسيانِها الأتراحَ  في الحالِ  ما هيا

وقد لاحظـت حُمرَ  العـيونِ   ببيتِكم         وأصبحَ  ثوبُ البنتِ  أسودَ  ســاجيا

فما  أدركت   كُنْهَ   البُكـاءِ   ببيتِها         وإنْ راعها  كونُ   النســاءِ    بواكيا

ولو أدركتْ ماتتْ  من الحُزنِ  بَغتةً         وقد شاهدتْ  حزناً  ودمعاً   وناعيا

فقد كنتَ  يا  صـدِّيقُ   بَرًّا    بأمِّكم         وللوالدِ المـرحومِ  قد  كنتَ    داعيا

وكنتَ  مطيـعاً  لا   تُخـالفُ  عمَّكم         إذا قالَ  يـا  صـدّيقُ   لبيتَ   عاليا

ورافقتَـه    عامـاً     تَغرّبتُما    مــعاً         تُسجِّلُ  مـــا   يُملي   وتقرا    لياليا

وكنتُ  أظـنُّ  العمَّ  يسبق    نعشَكم         ولكنها  الأقدارُ   تَجـري  كما  هيا

تُباغِتُـكمْ  عــصراً    وتُغفِلُ    عمَّكمْ         تُحوِّلُهُ    طـيفاً     نحيـلاً   وواهـيا

وهمَّت   بـهِ   لكنَّهـا   قد   تراجعت         فمن لم يَحـنْ  ميـعادُه   كان  ناجيا

مضى إبن عمّي  لن  يعودَ  لجمعِنا         فما عادَ مَن في القبرِ أصبحَ  ثاويا

إلهيَ   إرحمه   فقد   كانَ    مؤمِناً        وأدخِلهُ   فردوسَ    النعــيم    إلـهيا

الشرح:

1. إشارة إلى قصيدة سابقة: (الداء يشفى).

© 2019 by Dr. Hajar