رثاء أختي

  انتقلت إلى رحمة الله أخت الشاعر في 2 مايو 2015 فرثاها بالأبيات التالية.

تسجيل صوتي للقصيدة

سئمتِ حياةَ  اليأسِ  فوقَ  الوسائدِ       ففارق   دنيا   الأهلِ   يا  أمَّ   خالدِ

بكيتُ  عليك  اليومَ   حزنًا   وحرقةً     كما كنتُ  أبكي عندمـا  ماتَ  والدي

بكـيتُ  لأنَّ  الدهرَ   أودى   بأختِنا     وما مَن  ثوى  في  اللحدِ  يومًا بعائدِ

فجاشت عليَّ النفسُ حزنًا وأجهشت      تؤججُ  ما  في العينِ  من دمعِ  فاقدِ

                                   

قضيتُ سنينًا أشهدُ  الموتَ  والشقا      وأشهدُ   من  يحيا   برغمِ    الشدائدِ

ولكنْ   إذا  حانت    وفاةُ   أَحبتي      بكيتُ   كأنّي    جاهلٌ  غيرُ  شاهدِ

إذا سادَ  وَجْدُ  المرءِ  أهوى  بعلمِهِ      ولو  كان  قبلَ  الخطـبِ  فوقَ الفراقدِ

قضى الله في أختي  فماتت  ببيتِها      ولم     يأتِها     إسعافُنا     بالفوائدِ

فقلتُ لأهلي: صدِّقوني  فقد  قَضت      لعلمي   بآياتِ    المـنايا   الرواصدِ

فمن ماتَ ما في رأسهِ ماتَ وانتهى      ولو جُسَّ نبضُ القلـبِ  في كلِّ ساعدِ

تحيطُ بها  الآلاتُ  تكسرُ  خاطري      وما    آلةٌ     للمَيْتِ    تأتي   بفائدِ

قلوبٌ   لأمواتٍ  تصانُ  عن  البِلى     بتوصيلِ    آلاتٍ     وحَقْنٍ   مساعدِ

فما   صدّقوا  من  حبِّهم  أمَّ  خالدٍ      كلامَ   خبيرٍ    في    التطببِ   رائدِ

وعارضني  فـي  الرأي  كلُّ  أقاربي     وأيدني    كــــلُّ    الأساةِ     الأبـــاعدِ

فيا   ليتني  أخطأتُ  يا  أمَّ   خالدٍ      وأهلي   أصابوا   رغمَ  جـهلٍ  معاندِ

وإني  وإن  صبّرتُ  نـفسيَ  صامِدًا     على  شجني   فالقلبُ  ليسَ  بصامدِ

وكيف سأسلو والأسى يغلبُ الحِجا؟     وفقدكِ  من أضرى  الخـطوبِ النواكدِ

تسحُّ   عيوني     دمعَها   بغــــزارةٍ      تسيلُ   كماءِ   القـطرِ  عندَ   الشدائدِ

أقول  لها  كُفِّي عن الدمـعِ  ساعةً      أبثُّ   شجوني  في   بحورِ  القصائدِ

وكيفَ تكفُّ الدمعَ  والقلبُ في لظىً     وكلُّ شجوني  والأسى   في  تصاعدِ

فإن حبست  عينايَ  دمعِي  تصبُّرًا      أسالت  عيونُ  الشعرِ دمعَ  قصائدي

                                     

رأيتُ خيالَ الأمسِ  نلعـبُ في الثرى     فأبكي  على  ذاك   الخيالِ   المعاودِ

نشأنا  معًا  نلهو    نهارًا    بلعبِنا      وفي  الليلِ نخشى  شرَّ جِنٍّ    وماردِ

نخاف   صـغارًا   من ظلامٍ يحيطنا     ومن  ساحرٍ  في  ظُلمةِ  الليلِ   لابدِ

درسنا  معًا  طفلينِ   عند (أمينةٍ)       جلسـنا    على  رملٍ   بدونِ   مقاعدِ

ختمتِ  معي  القرآنَ، لكنْ غلبتِني      سبقتِ   إلى   حفظٍ   بدونِ  مساعدِ 

ولم تغضبي مني مدى العمرِ  مرةً       لحوزكِ  يا  أختي   جميعَ   المحامدِ

سعيتِ  لإسعادي  صـغيرًا  وجاهلاً      وما  أنا  يا   أختاهُ    يومًا   بجاحدِ

تعلّمتِ  من أمي  الحنانَ  وعطفَها      ومن  والدي  يا  أختُ  إيمـانَ  والدي

أبُثُّ بشعري اليومَ  بعضَ مشاعري      وحبِّي  لأختي  في  الحَـشا جدُّ   واقدِ

لها  الدينُ  إحسانٌ   وجُودٌ  وعِفةٌ       ترَبَتْ   بهِ  في   حضنِ   أمٍّ   ووالدِ

                                  

بكى  زوجُها لما رأى الفقدَ مُـوشِكًا       أبو   خالدٍ   يبكـي  على   أمِّ   خالدِ

فتىً  عاشَ  مستورًا  مُحبًّا  لأهلِهِ       مُعزّا   لبنـتِ  العمِّ،   جَمَّ    المَحامدِ

ويا  ثكلَ  أمّي  كم ستندبُ حظَّها       لفقدِ   ذويها   واحدًا    بعدَ     واحدِ

أقول لها  بالأمسِ  أختي مريضةٌ        فصاحت  بدمعٍ  من  عيـونٍ   روافدِ

وإني   لأرجو   ربَّها   أن  يُعينَها       وقد  علِمت  بالفقدِ،  فقدِ  امِّ    خالدِ

وكلٌّ  سيلقى  حَينَهُ   عند   يومِهِ       وكلٌّ   سينأى   ذاهبًا   غيرَ    عائدِ

أفارق  أختي  في ظلامٍ   ووحشةٍ       بقبرٍ   كئيبٍ   ضيّقِ   اللحدِ   هامدِ

أسيرةُ    لَحدٍ    مغلقٍ     بحجارةٍ       وطينٍ  ثقيلٍ   دونَ   صـحبٍ  وعائدِ

لنا اللهُ،  يأتي  يُسرُهُ  بعد   عُسرةٍ       رفعتُ   له  كفّي   دعـاءً   وساعدي

فيا  ربِّ  أدخلها  الجنانَ  برحـمة        مع الأهلِ واجمع شمل أختي ووالدي

رثاء أختي - د.حجر
00:00 / 00:00

© 2019 by Dr. Hajar