في دربها زهر

نشرت على الفيس بوك يوم 22 أغسطس 2015 صورة البحيرة عند الغروب من بلكونة شقتي في منترو، فعلق عليها د. حسن بثلاث أبيات في الفيس بوك:

طوباك  بالسحر  والأشراق يا  حــجرُ     طبيعة  بحلاهها  يزدههي   النظرُ

هذي    البحيرة    تزهينا      بفتنتها     يرنو  اليها  الصبا  الريان  والعمرُ

وهذه     شقة    طابت      لساكنها     فينانة  طاب  فيها  الظل  والشجرُ

                                                                     حسن

أبا علي: لاحظت البارحة في الفيس بوك تعليقك الشعري على الصورة الجديدة، وأعلمُ أن قصدك أن تغريني بالمعارضة الشعرية. لقد قرأتها صباح هذا اليوم (23 أغسطس 2015) المكسو بالغيوم الممطرة والجو البارد الجميل، فجادت القريحة بما يلي:

صدقت يا صاحبي  فالمرءُ  ينبَهرُ     فيها البحيرةُ، فيها الحسنُ  والشجرُ

نزلتُ في بلدةٍ  في  سُحبِها   مَطرٌ    في  تلِّها  شجرٌ،  في  دربِها  زَهرُ

في  جوّها عِبرٌ،  يحلو  بها  سَفرٌ     ما شابَه  ضَررٌ،  في حسنِها وَطَرُ

على  شواطئِها الأزهارُ  قد  كثُرت    ألوانُها    والورودُ   الحمرُ   تنتشرُ

فالزهرُ يزهو، يحفُّ الدربَ مبتَـسِمًا     تزدانُ من  زهوِهِ  الجنات  والصوَرُ

فيها الكرومُ  بلا  حصــرٍ  ولا عددٍ     أمال  أغصانَها  من   ثقلهِ  الثمرُ

ما ساءنا  ضجرٌ  أو  شاننا  كَدَرٌ     فاللهُ    أكرمنا     والذنبُ   مُغتفرُ

والعربُ طافوا على  ساحاتِها  زُمرٌ     كأنّهم قد   أتوا  صيفًا    ليعتمروا

والناسُ تنعمُ في  خيرٍ   وفي  رَغَدٍ    كأنَّ   حاكمها   في  عدلهِ   عُمرُ

من حقِّها أن أُطيلَ الوصفَ أنعتُها     لكنَّ  شعري  بِهِ عن  نَعتها  قِصر

أُقرُّ بالذنبِ  في التقصيرِ   معتذرًا     فللبحيرةِ    لا    للشاعرِ    العذُرُ

    حجر   23 أغسطس 2015                                                      

© 2019 by Dr. Hajar