رثاء الوالد الشيخ خليفة بن حمد

لقد انتقل إلى رحمة الله الشيخ خليفة بن حمد آل ثاني أمير دولة قطر الأسبق يوم 23-10-2016 فرثاه الشاعر بالأبيات التالية:

خليفتُنا قد  غابَ  في    ظُلمةِ  القبرِ      وذاكَ   قَضاءُ   اللهِ  حقًّا    بلا   نُكرِ

أيا   قطرٌ   أنعي    إليكِ     بحسرةٍ      أبا حمدٍ،  قد  غابَ  في  جَدَثٍ    قَفرِ

أغالَ الردى  شيخَ  الشيوخِ    بدارِنا؟      وقد كانَ لي عَونًا  على  مِحَنِ   الدهرِ

حَزِنتُ، وما  لي  حِيلةٌ  غيرَ  أدمُعي      تُخَفِّفُ  أشجانِي  ويجري  بها   شِعري

إلى اللهِ أشكـو  لَوعةَ  الحُزنِ  والأسـى      على والدٍ، والدمعُ  من  مُقلتي   يَجري

سأتركُ    دَمــعي    هاطِلاً    بغزارةٍ       عليهِ، وبحرُ الدمعِ يجري على صدري

ألا   قد   فُجـــعنا     والمـنيَّةُ    سُنّةٌ       وكلٌّ  على  نعشٍ   سينأى  إلى  قَبرِ

أبا  حـمدٍ  لم  أنسَ   يـومًا    جميلَكمْ      بتدعيمِ   قسمِ  القَلبِ  في  زَمـنٍ  وَعرِ

وقفتَ مَعي،  ثم ابنكم  واصـلَ  العَطا      لنَخلُقَ في الصحراءِ  صَرحًا من الزهرِ

لقد  كنتَ  ذا  عَطفٍ  عليَّ   وراعيًا       تشجِّعُني    للعِـلمِ     والبَذلِ     والبِرِّ

وما  أنَا  مِمّنْ  يجحَدُ  الفضـلَ  ناكِرًا       جميلَكمُ   يا   شيـخُ   بالشـعرِ   والنثرِ

على  العدلِ والتعليمِ  والعلم ِ فضـــلكم       وللطبِّ  ما قد فاقَ عن حصره شعري

سيبكِيكَ أهلُ الدارِ لا  الأهلُ  وحدَهمْ       ويدعونَ   للغُفرانِ    بالقلبِ   والثغرِ

تركتَ قصورَ الأرضِ تُودَعُ في الثرى       فكُن في جنانِ  الخُلدِ تسكنُ في قَصرِ

أبا  مشعلٍ  خطــبٌ   جَليلٌ   ومُفجِعٌ       ولكنْ  قضاءُ  اللهِ  يسري  مَدى الدهرِ

وإخوانُكم   بالفقدِ    سالت   دموعُهم       فقد بانَ  حُزنُ  الفقدِ في عَبرةٍ   تجري

وقد داهمَ الأحفادَ  بحرٌ  من   الأسى      وكانَ  لهم   جَدًّا   وتاجًا  من   الفخرِ

أعزِّيكمُ     والموتُ    حقٌّ     ولازمٌ       وكلٌّ  على  دَربِ  الرحيلِ  إلى الهـجرِ

أعزِّي  بناتِ  الشيخِ  في   فقدِ   والدٍ      وأعلمُ  دَمعُ   الثُّكلِ   يُحرقُ   كالجَمرِ

يعظِّمُ    ربِّي    أجرَ    آلِ    خليفةٍ      ويُلهِمهمْ   حسنَ   العزاءِ  مع  الصبرِ

فيا آلَ  ثاني أحسنوا  الصـبرَ   والعَزا      يُثيبُكمُ    ربِّي  عنِ   الصبرِ   بالأجرِ

إذا ماتَ هذا الشيخُ   ما مـاتَ   ذِكرُهُ      وهل  لفقيدِ   القومِ  أفضلُ  من  ذِكرِ؟

أيا  قطرُ  ادعي    لــه   اللهَ   رحمةً      ومغفرةً   في  القبرِ   والنشرِ  والحشرِ

دعوتُ   إلهي  أن   يـجودَ    برحمةٍ      على  شيخِنا  بالصـفحِ  عفوًا   وبالغَفرِ

فيا   ربِّ    وَسِّع    للخــليفةِ    قبرَهُ      وهَيئ   لهُ  جناتِ  رغدٍ   بلا   حَصرِ  

© 2019 by Dr. Hajar