حنين إلى بولدر

قصة القصيدة: يتذكر الشاعر أيام الشباب عندما كان في مدينة بولدر الأمريكية، طالبًا في جامعة كولورادو لمدة أربع سنوات، في الفترة ما بين 1965-1969م، فيحنُّ إلى تلك الفترة المبكرة من العمر، وإلى تلك المدينة الجامعية الجميلة التي قضى فيها زهرة أيام شبابه. يتذكر الشاعر حياته ونشاطاتِه وملاحظاتِه في تلك المدينة الجامعية، فيتطرق إلى علاقاته مع زملائه الأمريكان وإخوانه من الطلبة العرب آنذاك. والقصيدة تجلو سيرة الشاعر الذاتية لتلك الفترة، نسجَها كقصة اجتماعية وتاريخية يدور محورها حول فتاة أمريكية في غاية الحسن والجمال، أعجب بها الشاعر، وكانت تجلس في غرفة الدرس في مقعد أمامه مباشرة، في سنته الجامعية الأولى، أثناء حصة الأدب الإنجليزي. فيصف الشاعر ما كان يراه حوله في الجامعة، وما كان يعتلج في نفسه من أحاسيس وأفكار، وما كان يمر به في أمريكا من تجارب لم يألفها من قبل في بيئته الخليجية المحافظة، فينسجُها في أبيات غزلية رقيقة. وبعد أن تخرج ارتحل من مدينة بولدر إلى مدينة دنفر المجاورة، حيث مقر كلية الطب التي قضى فيها أربع سنوات أخرى. وفي دنفر عرفَ فتاة حسناء تهوى صعود الجبال، فرافقها وتعلم منها تلك الهواية الجميلة.

مدينة بولدر:

كثُرَ  البكاءُ   على   الزمانِ   الأوّلِ    إذ  قد   ترحّلَ،   ليتَهُ    لم    يرحَلِ

ومضى الصِّبا عنِّي  كبرقٍ   خاطفٍ    ليتَ  الصِّبا  يا  صاحِ   لم  يَتعـجّلِ1

إنّي   أَحِنُّ   إلى    الصِّبا   وزمانِهِ    أبكي  عليهِ   بدمـعِ    عينٍ   مُرسَلِ

إني   أتوقُ   لمسكَني   في   بولدَرٍ    والغيثُ يَهطِلُ  من  سحابٍ   موغِلِ2

أبناءَ    سامٍ   قد  عرفتُ   مصاحِبًا    والبعضُ  شاركني   المُقامَ   بمنزلي3

والبردُ   والثلجُ     العَميمُ     ببُولْدَرٍ    لم   يمنعاني  عن    بلوغِ    مُؤَمَّلِي

للهِ     أيامٌ     درستُ      بصرحِها    والحُلمُ    ذكَّرني    بيومي     الأوَّلِ

خَلعَت    عليَّ    شهادةً     فخريَّةً     كمُواطنٍ         مُتَميِّزٍ      ومُبجَّلِ4

حُرٌّ    بأفكاري    بها      وبمِقولي    مهما عزَمتُ    فَعالَ   شيءٍ    أفعَلِ

قد كنتُ  فيها   عن   دياريَ   نائيًا     مُتَغرِّبًا          لتعلُّمٍ          وتنهُّلِ

فارقتُها   دَهرًا    ولم   أرجِعْ    لها     إلاّ   بأحلامي     وعندَ       تَخيُّلِي

قد  كادَ  يفنى   طيفُها  من خاطري     حتى   خيالي   بعدَ  دَهرٍ   قد  بَلي

هل  لي  إلى   تلكَ   الديارِ   زيارةٌ     أسترجعُ    الماضي    بها   بتأمُّلِ؟

فإذا  وقفتُ  وسالَ  دمعي   بالأسى     فعلى   شبابي   لا   رسومِ   المنزِلِ

لا   رسمَ  فيها  كي   أرومَ   بُكاءَهُ     خضراءُ   مُعشبةُ   الرُّبى    والجندلِ5

فكَّرتُ   وا   أسفاهُ    أين    أحبتي     إذ كنت  في صحبٍ وعيشٍ مُخضلِ6

نِعمَ   الصحابُ  بمسكني  وبمعهدي    أصحابُ    فضلٍ    بيِّنٍ    مُتأصِّلِ

مَن  مخبرٌ    خِلانَ   بولدرَ   أنَّني    لا  زلتُ   أذكرُهم    بشَوقٍ    أمثلِ؟

مرَّ   الزمانُ،  وإنّني    لم    أنسكم    فاللهُ     يجمعُنا      بيومٍ       مُقبِلِ

كم  قد  قرأتُ   قصائدي  لجموعِكم     في  صحنِ  مطعمِنا   برُكنٍ  أفضلِ

أشدو   بهجوٍ   أو   نسيبٍ    مُمتِعٍ    فضــحكتمُ       وطَربتمُ       لتغزُّلي

قد  كنتُ  أهجو  مازِحًا   أو  قادِحًا    والشِّعرُ  يفتحُ      كلَّ   بابٍ   مُقفَلِ

أسقيتكم  من   نهرِ  شعري   جَدولاً     حتى  ارتويتم   من   زلالِ    المنهلِ

واليومَ  إن  ذَبُلت   بشيبٍ    وَجنتي    فالقلبُ   ينبضُ   بالهوى   لم   يذبُلِ

فإنِ  ابتلاني  الشيبُ   بعد   شبيبةٍ     بلِيَت،  فحُبِّيَ  في   فؤاديَ  ما  بَلي

كم كنتُ في النادي  أُهيبُ  بجمعِكم     لنقيمَ  باسمِ  العُربِ  أحسنَ   محفلِ7

نجلو    حَضارةَ    أمَّتي   وعـلومَها     للناسِ    بالفنِّ   الأصيلِ    الأكمَلِ

حُييتمُ   صَحبي   وعِشتم    للحِمى     وأُجِرتمُ  من   خَطبِ  دَهرٍ   معضِلِ

                                       

الدراسة في بولدر:

ما  لي  أحِنُّ   إلى  الزمـانِ   الأوَّلِ    أيّامَ   جامعتي   هناكَ     ومنزلي؟

ولقد   بَدأتُ   دراستي   في   بولْدَرٍ    غَضَّ   الشبيبَةِ   تائقًا     للمنهَلِ 

أيامَ   كنتُ  مع    الحِسانِ   بقاعَةٍ     والصبحُ  يَمرَحُ   بالغــوادي  الهُطّلِ9

قد كنتُ أجلِسُ في الفصولِ معَ الظِّبا    مُتَمتِّعًا     أرنو    لِحُسنٍ    مُذهِلِ

إذ   كانَ   رَيعانُ  الشبابِ   وشرخُهُ    في القلبِ يُسحَرُ بالجمـالِ  الأفضلِ

قد  كنتُ   أجلِسُ   بين  غيدٍ   نُهّدٍ     أَغرينَ   بالحُسنِ  الجميلِ   تأمُّلي

لكنّ    واحدةً     بَدت      معزولةً     فتميَّزت   في   أنها    لم    تُنعَلِ

شَعرٌ     طويلٌ    والملابسُ    رَثةٌ     بخشونةٍ   معفوسةٌ   لم    تُغسلِ10

قد  أَهملت   حُسنًا   يلوحُ   بوجهِها     والفرعُ   أُرسلَ   ساقِطًا    بتهلهُلِ11

فعجِبتُ  من  إهمالِ  حُسنٍ  واضحٍ     وأسِفتُ   للوجهِ  الجميلِ   المُهمَلِ

والصمتُ   خيَّمَ   إذ   بدا   أستاذُنا     في   درسِهِ     مُتَحدِّثًا     بتَعجُّلِ

والدرسُ عن (شَكْسْبِيرَ)  في  أشعارِهِ     صَعبُ  الرِّطانةِ  لفظُهُ  لم   يَسهُلِ

في شِعرهِ   قِصصُ  المَحبَّةِ  والهوَى    ما  كنتُ عن ذاكَ  الشعورِ  بمَعزِلِ

والشعرُ  عن  حُبٍّ   وحُسـنٍ   مُمتِعٌ    ليس النسيبُ  إذا قصــدتُ  بمُعضِلِ

بالضادِ  أنسُجُ   إن  عَشِقتُ   تغـزُّلاً    شِعرًا   أترجِـمُ   إن   وَددتُ  تَغزُلي

فإذا  رأيتُ    تَبسُّــمًا    مِن    غادةٍ    قابلتُها         بتبسُّمٍ         وتَهـلُّلِ

                                 ****

وصف الحسناء:

إنّي  وقعتُ  بحبلِ  من   لم  تجمُلِ    فسَبَت   فؤادي   بالجمالِ  المعتلي

إذ كنتُ  في  شـرخِ  الشبابِ   مُتيَّمًا    في  حبِّ فاتنَةٍ   فؤاديَ  يَصـطَلي12

ميسورةٍ        مستورةٍ         بتأنقٍ    وشريفةً    تبدو    لدى    المُتأمِّلِ

ظبيٌ   جميلٌ  من   ظِـباءِ  فصولِنا    في الفَصلِ كالقمَـرِ المُنيرِ  المُنجلي

فالوجهُ  شعَّ   وظُلمةٌ   من   حـولِهِ     كسناءِ   بَدرٍ  قد    بَدا   مُستكْمِلِ

لو أسدَلت   سُودَ  السوالفِ    فوقَهُ     لانطَسَّ  مخسوفًا    بليلٍ   مُسدَلِ13

بيضاءُ   حَمراءُ   الشِّفاهِ      نحيلةٌ    والخدُّ   مكسوٌّ     بوَردٍ  لاحَ   لي

تحمي الورودَ  بطرفِها  من   قاطفٍ    أو  طامعٍ     بجمالِها    مُستبسِلِ

ما  زانَها   قُرطٌ   ولا   بانَت   حِلىً    في  صدرِها  أو حـولَ  جيدٍ  أعزَلِ14

جلست   أمامي  فانتشيتُ   بعِطرِها     أرنو  إلى  القَدِّ   الرشيقِ  الأجمَلِ

فالعِطرُ فاحَ وقد سرى  في  مُهجَتي     كالراحِ يسـري في  عِظامِ  المَفصِلِ

فرعاءُ   هيفاءُ     القَوامِ     جميلةٌ     تختالُ    مقبلةً     بحُسنٍ    مُعتلِ

والفَرعُ  يَهبِطُ  كالدُّجـى    مُسترسِلاً     يَسري على  قَدٍّ  نَحـيفٍ   من  عَلِ

غطى  ظلامُ  الفَرعِ   خَصـرًا  ناحِلاً    وانسابَ    منحدرًا     كليلٍ   أليَلِ15

سَقطت   بجانِبِها   وُريقةُ     دفتري    فتلفَّتت       بتَلطُّفٍ       وتَحوِّلِ

لمّا   انثنت   نحوي   تألَّقَ   نهدُها     بترفُّعٍ    من   تحـتِ   زِرٍّ   مُقفَلِ

وتَبسمت     بلآلئٍ     في    ثَغـرِها    أسَرَت    فؤادَ      متيَّمٍ    مُتوجِّلِ

وانداحَ   رِدفٌ  تحتَ   ثوبٍ  ضَيّقٍ    أرنو    إليهِ     مُعجَبًا   بالهَيكلِ16

قد  بانَ  كُحلٌ  في  العُيـونِ  لناظرٍ     لكنّها    كحلاءُ     لم     تَتـكحَّلِ

فالقلبُ  من   نَظَراتِها   لقد   اكتَوى    وبسحرِها   يا   ويحَهُ   لَقَدِ  ابتُلي

نظرت   إليَّ   بسهمِ   عــينٍ   قاتِلٍ     قد   أطلقتهُ   فـي  اتجاهِ   المَقتَلِ

فكأنّها   بالطرفِ    تَقتُلُ     عاشِقًا    والطرفُ  حَكَّمَ  سَهمَهُ  في  مقتلي

قد    رامَ   قلبي   عـامِدًا    مُتـعمِّدًا     فأصابَهُ،     لكنّني    لـم    أُقتَلِ

منَّيتُ   نفسي  موعِدًا   أحظى  بها    فعزَمتُ  أن  أسعى  لوَصـلٍ  مُقبِلِ

قد كنتُ  في  عِزِّ  الشبابِ   ولِمَّتي    ليلُ  الدُّجى مِن غيرِ نجمٍ   ينـجلي

لم  يعرفِ  الأصـحابُ  أنّي  عاشِقٌ    إذ  كنـتُ   أكتمُ   حُبَّها    وتحمُّلي

                                ****

طلب اللقاء:

أسرعتُ  بعدَ  الدرسِ  أخـطُبُ ودَّها     بتأدُّبٍ       وتوَدُّدٍ         وتجَـمُّلِ

حَوراءُ  يَنطِقُ   طرفُها  عـن   قلــبِها     قد  كِدتُ  أسمعُ   قولَه: "لا  تَفعَلِ"

عَجَّلتُ   أطلبُ    مـوعِدًا     للِقائنا      يا  ويحَ  نفسي  ليتني  لم  أعجَلِ

قد أدركت   من   لهجـتي   وتردُّدي     أني غريبٌ في  الحِمى   والمِقوَلِ17

أنَا   طالبٌ   للعِلمِ   في    أوطانِها     ما كنت  أحسَبُ عطفَها بالمعضلِ

طالبتُها  أن    نَلتقي    في    ليلةٍ     فتبسَّمت      وتعذَّرت        بتَـدلُّلِ

فلَها   مُحِبٌّ   آخرٌ    شَغِـفت   بهِ     شغَفَ   الحبيبةِ   بالحـبيبِ   الأوّلِ

عُلِّقتُها        لكنّها        مَسـحورةٌ      بمتيَّمٍ     من    قومِها    متأهلِ18

قد كنتُ  أسعى  للحديثِ   وصُحبةٍ     لزميلةٍ    حسناءَ     ذاتِ     تدلُّلِ

قد رُمتُ أكسِبُ  أن  تكونَ  صديقةً      ما  رمتُ   أجني  صحبةً  بتوسِّلِ

                                ****

أبتِ  المحبةُ   أن  تزولَ   برفضِها     فعزَمتُ  أن  أسعى بوقتٍ  أفضلِ

ناشدتُها    وصلاً     بيومٍ     آخرٍ     فأتت  بسابقِ  عذرِها   لم  تعدِلِ

ما  زدتُ  في  طلبي  الجديدِ  تقرُّبًا     ليس  الجديدُ  عنِ  القـديمِ  بأمثلِ

قد صرتُ  في  ذاك الصباحِ مُشتَّتًا     فِكرًا   وهمًّا   فاقَ   كلَّ   تحـمُّلي

ما  جاءَ   ليلي   بانفراجٍ    للأسى     قد  بِتُّ  محرومَ  الكرى   بتَمَلمُلِ

ناشدتُ   قلبي  أن   يميلَ   لغيرِها     لكنّهُ     ولِســحرها   لـم     يفعَلِ

ما   بالُ  قلبي  ثابتًا    في   حبِّها     إذ  ظلَّ   يَهواها   ولم    يتنقَّلِ؟

قاسى  فؤادي  من  تباريحِ   الجَوَى     كضحيةٍ  في  كلِّ  رزءٍ    مُشكلِ19

فالهمُّ    أنهكَهُ    بعَصرِ    شَغافِهِ     حتى  غدا  من  بعدِ ذا كمُجَندَلِ20

ما اشتدَّ قلبي مثلَ إسمي في الهوى      شتّانَ    بينَ    حِجارةٍ   والأوّلِ21

ما  كان  تَعصِرهُ  الهمومُ   لو  انّهُ      قد كانَ صُلبًا مثلَ  صُمِّ الجَندلِ22

لكنَّهُ     دمٌّ      ولحمٌ      نابضٌ      في  محنةٍ،  وأسيرُ   همٍّ    مُثقِلِ

فأنا   الأبيُّ    بعزةٍ    أشدو   بــها     وكرامتي   فوقَ السِّماكِ  الأعزلِ23

لم أبكِ  من فشلِ  اكتسـابِ  وِدادِها     لإباءِ  نفسي   دَمعتي   لم   تنزِلِ 

لكنَّ    قلبي   لا    يُطاوِعُ  عِزَّتي      في حبِّها،   بل   مائلٌ    لمُذَلِّلِي

فنَحَتُّ  من  جبلِ   الثلوجِ   تصبُّرًا      يُطفي   حرارةَ   لوعةٍ   وتولوُلِ24

                                 ****

خيبة الأمل:

ما  بالُها  بَخِلت  وصدَّت   واكتَفت      بتعذُّرٍ       وتعلُّلٍ        وتنَصُّلِ؟

بخِلت  عليَّ   بموعِدٍ   أحظى  بِها     فلعنتُ   حظِّي،  ليتَها  لم   تبخَلِ

فالحظُّ   والعقلُ    الذكيُّ     تباعدا     فالحظُّ  مقرونٌ   بمَن   لم   يَعقِلِ

ما  أنصفتْ  صبًّا    يَهيمُ    بحُبِّها     قد  كافأت  حُبِّي  لها  بالجَفوِ  لي

من أينَ لي صـبرٌ على ذاك  الجَوى      وأنا    المُحِبُّ    بنـظرةٍ    وتأمُّلِ؟

لوَّمتُ   نفسي  إذ  ضَللتُ  بسحرِها     سِحرُ  الجمالِ  يفوقُ  كلَّ  مُضلِّلِ

قاسيتُ  من   صَـدٍّ    ورَدٍّ    ظــالمٍ     والصدُّ  خَطبٌ  قد  يَطولُ  فينجلي

فغَضضتُ  طرفي  عن  تَتبُّعِ  قدِّها     وأَبَيتُ   أن  أبكي   بدَمـعٍ   مُسبَلِ

                                  ****

الشاعر والمرأة:

لمَّا    نظرتُ    لما   جَرى     بتَمهُّلِ     أدركتُ   أنّي    مُخطئٌ    بتعجُّلي

ما   عابني   أنّي    عشِـقتُ    بنَظرةٍ     إذ  كنتُ  غِرًّا    حينَها     بتغزلِي

ما  لي تجارِبُ في  الهوى  من   قبلِها     ما   كنتُ    مَـغرورًا   ولا   بمُغفَّلِ

إذ   قد    نشـأتُ    ببيئةٍ      مستورَةٍ     لا غادَةٌ   قبِلت  سَفورًا   لا    وَلي

سِترُ  الكواعبِ   في   بلادي   واجبٌ     ما   كانَ   رؤيةُ   كاعبٍ  بمُحلَّلِ25

داري     ديارُ     الأكرمــينَ    توارثوا     سِترَ  النساءِ   من  الرعِيلِ الأولِ26

من أين لي  عِشقُ  النِّسا في  مــوطني     من  غيرِ  إبصارٍ   ودونَ   تأمُّلِ؟

ما   كلُّ    مـوروثٍ    علينا    واجبٌ     غيرَ الموثَّقِ  في   الكتابِ  المُنزَلِ

لكنَّ      موروثي       إليَّ    مُحببٌ     في دارِنا   لا   في   ديارِ   تنقلي

الفضلُ    والآدابُ    قادا     خَطوَتي    بين  السفوحِ   وشامخاتِ    الأجبُلِ

فالحِلم    فرَّقَ    في  سنينِ     تغرُّبي     ما  بينَ   مَقبولٍ   وما   لم   يُقبَلِ

قد  قال  لي  حِلمي:  تقدم  في  الدُّنَى     لا تبقَ  محصورًا   بماضٍ   مُقفَلِ27

واغْضضْ بطرفِك في الحِمى عن نِسوَةٍ      أمَّا    بأمريكا     فسلِّم     واسألِ

حِلمي   أهابَ   بهمَّتي    نحوَ   العُلا    بالعلمِ عن دَربِ الحضيضِ الأسفلِ28

أنَا شاعرٌ قد  سارَ  في   دربِ  الهوى     بتأدُّبٍ       وتَفنُّنٍ          وتغزُّلِ

شِعرُ الهوى  العذريِّ   يَســمو   بالهوى     أسمو إليهِ  في النــسيبِ    الأفضلِ

فالعُذرُ   لي  إن   شَطَّ    لَفظي   مرَّةً     قد  حَلَّ  للشعراءِ   ما   لم  يَحلُلِ29

لا   تحسَبوا   حبّي    جَهالةَ    جاهلٍ     الحُبُّ  شطَّ بذي  الحِــجى  والجُهَّلِ

يَكبو   الجَوادُ    ولا    يُعابُ     لكبوَةٍ     والسيفُ  يَنبو نصلُهُ  عن  مَفـصِلِ

والبدرُ   يَصغُرُ   ثم    يَرجِعُ    كامِلاً     في الليلِ  يبزُغُ   بالسناءِ   الأكمَلِ

إنَّ    الحياةَ      مَعاهِدٌ       ومَعامِلٌ     فيـها    نُحضَّرُ    للزمانِ   المُقبِلِ

أوَما    تكونُ   مع   الــسنينِ   تجاربٌ     تُثري   وتَثني عن  طريقٍ  مُشكِلِ؟

قد   زالَ   خَطبي   واكتسبتُ   تجارِبًا     العَقلُ   يُدركُ    والعَـمايةُ    تنجلي

مَن   حَــبَّ  ذَلَّ  لمَن   يُحِبُّ،   وإنّني     ذو   عِزة ٍ     وإرادةٍ،   لم    أفعَلِ

خالفتُ  في   هذا   عقيدةَ   مَن  هوِي     من  آل  عُذرةَ  في الزمانٍ  الأولِ30

قد كانَ  دَرسًا  في  الهوى  لـو قد هوَى     أثرى   حِـجايَ،  قبِلتُ أم  لم أقبَلِ31

                                  ****

الابتعاد:

فالدرسُ  بعدَ  الصدِّ  أمسى  يَنجلي:    حبٌّ   بلا   وصلٍ   بلا  مستقبَلِ

هي نجمةٌ  في الفَصلِ  حانَ  أفولُها     في  خاطري  قهرًا،  وإن  لم تــأفُلِ

فالنفسُ  قالت  يا  مُحِبُّ  ألا  ابتعدْ    عمّن    جَفاكَ    بصدِّهِ    وتَعجَّلِ

واترك  مكانَ  الهمِّ  لا   تجلـسْ  به     وإذا    كَبا   بك    مَوقِعٌ  فتحوَّلِ

أغلقتُ    كُتبي    وارتحلتُ   لغيرِهِ     أمَّا   الجميلةُ    ويحَها  لم  تَرحَلِ

فلقد   ترحَّلَ   ناظري   عن  فرعِها     أمّا   الفؤادُ    فإنّهُ    لم    يَرحَلِ

ما كان  قد ألِفَ  الهوى  من   قَبلِها    لكن   سيَبرَعُ   في   زمانٍ   مُقبلِ

يرقى إلى الأستاذِ  في  طبِّ  الهوى     بالعلمِ  والحِلمِ   الحكيمِ   المُنجلي

                                 ****

التتويج:

قد  كدتُ  أنساها  ولكن   قيلَ   لي    تلكَ الجميلةُ   نجمةٌ    في    مَحفِلِ

يا  ويحَها   نالت    ببـولدرَ   شُهرةً     إذ  صُنِّفت  ذاتَ  الجَمالِ  الأفضلِ

فازت  بتاجِ   الحُسنِ   بينَ   نظائرٍ     لجــمالِ    طلعَتِها    بغـيرِ   تَجمُّلِ

قد   تُوجت   كمليكةٍ   في    مَحفِلٍ     قلبي نأى بي عن حــضورِ المَحفِلِ32

لم   يُغرِني   حفلٌ    وتصفيقٌ   لها    وهي   التي   بمودَّتي   لم    تَحفِلِ

هيهاتَ   يوجـدُ    مثلُها     كــمليكَةٍ     للحُسنِ   في  عامٍ    جديدٍ    مُقبِلِ

لو  كنتُ  أُدرِكُ  ما  ترومُ   بحُسنِها    ما رُمتُ  أن  أسعى  لما لم يَحـصُلِ

قابلتُ  حُورًا   بعـدَها  في   مَعهدي     رحَّـبنَ   بي   خِلاًّ    بــغيرِ    تذلُّلِ

                                ****

الدرس والندم:

قد  كنتُ   ذا  حِلمٍ   وعقل ٍ   راجحٍ    خالطتُ    جُهالاً     ولمَّا    أجهَلِ

قد كنت  أملِكُ  حِكمتي  منذُ  الصِّبا    أسعى   بها   لأنالَ    أرفعَ   منزِلِ

لكنَّها     زاغت     بهذي    وحدَها    سحرُ   الجمالِ   أضلَّها     بتعجلِ

إذ  أنَّها    في   هذهِ    لم    ترعوِ     بتسرُّعٍ  في  خوضِ  ما لم  يجمُلِ33

ما زاغَ  حِلمي  بعدَها  في    وَرطَةٍ     ألجـمتُ   نفسي    بالقَرارِ   الأمثَلِ

لو يَنفعُ  الندمُ  الحليمَ   على  الصِّبا    لندِمتُ     أبكيهِ    بدَمعٍ     مُسبَلِ

أبكي  على  عمري   وكنتُ  ببولدرٍ     لم  أخشَ  من  شَيبٍ ينوخُ  بكَلكَلِ34

لكنّني   ما   زلتُ   أشعُرُ   بالصِّبا     بل  صبوَتي   بَقـيَت  بُعيدَ  تَكهُّلِ35

ما   زالَ   قلــبي    عاشِـقًا    بتَعقُّلٍ     لم   يَثنِهِ   طِبّي   ونُضجُ   تُكهُّلي

                                  ****

النضج:

والآنَ     أنظُرُ    للصبا     بتَعقُّلِ     لمَّا  وقعتُ   بحبِّ   تلكَ   الأَجمَلِ

أكثرتُ لومي  في  هواها  ما   كفى     سيسوءُني   إن  لــم   أكفَّ   وأقلِلِ

فعَلامَ  أعتَبُ،  ويحَ   نفسيَ  عاذلاً     حسناءَ  غيرَ   حبيبِها   لم   تَقبَلِ؟

يا   ربةً  للحُسنِ   ما   أنَا   عاتِبٌ     من  بعدِ نُضجٍ  في  الهوى  وتعقُّلِ

لا شكَّ  أني    يا   مَليكةَ  معهدي     أخطأتُ  حقًّا   فاعذري  لا  تعذُلي

يا  ليتني  قد  صُنتُ  وجهي  قابِلاً     مِنكِ    التعذُّرَ    راضيًا     بتَجمُّلِ

يا مَن  أضاعَ  مَحبَّتي  في  مَهدِها     صُنتِ   الأمانةَ    للمحبِّ    الأوَّلِ

أألومُ  من  حَفِظَ  الوِدادَ   لصاحبٍ؟     فأنَا  المُلامُ،   بلومِها   لم   أعدِلِ

قَصرُ  الوصالِ  على المُحبِّ الأوَّلِ     شَرفٌ  لمثلكِ  قد  بدا   لي  ينجلي 

خيرًا    فعلتِ   بأن  حفِظتِ  وِدادَهُ     فهو  الأحقُّ  بأن  تَرَيهِ   وتوصلي

أن  كانَ  ذا  سِرًّا    بخِلتُ   ببوحِهِ    فالآنَ   أُفشيهِ     ولستُ     بمُبخِلِ

سرٌّ مضى من نصف قرنٍ  واختفى     قد  صِرتُ  أذكُرُهُ   كرسمٍ    مُمحِلِ

حقًا وقعتُ بحبِّ  ظبيٍ  في  الصِّبا     قلتُ  الحقيقةَ   لم  أقلْ:  لم   أفعَلِ

                                ****

 

كلية الطب - جامعة كولورادو - دنفر

ما   رمتُهُ   بتخرُّجي    لم    يكمُلِ    إذ   كانَ   تمهيدًا    لعِلمٍ    أفضلِ

واصلتُ  بعدَ  تخرِّجي   دربَ النُّهى    حتى  بلغتُ  دخولَ   بابِ   مُؤمّلي

حيثُ  انتقلتُ   إلى   مدينةِ   دنفرٍ     للطبِّ أسعى  إذ    دعتني:   أقبِلِ

ودَّعتُ   بولدرَ   والصحابَ  وأهلَها     ورحلتُ وحدي سائقًا  لم   أعجَلِ36

فشعَرتُ   فيها   بالسكينةِ   والرضـا     في  صرحِها  الطبيِّ  كان   تأهُلي

فاستحسنت    عيني    بها    جنيةً    من  حُورِ  دنفرَ  بالجمالِ  المُذهِلِ37

حوراءَ   يسـحَرُ  حسنُها  لُبَّ  الفتى     فيُحيلُ  ذا عَقلٍ   كمَن   لم   يَعقِلِ

حسناءُ   تستلبُ   القلوبَ   بحسنِها     فوهبتُها     قلبي     بغيرِ   تفضُّلِ

أفصحتُ  عن  حبِّي  وإعجابي  بها    فاستقبلت   حُبِّي    بباعٍ     أطوَلِ

فدَعوتُها      لتَنزُّهٍ     في     دنفرٍ     لبَّت  سريعًا    دَعوَتي،  لم  تَمطُلِ

صاحبتُها    فوقَ   الجبالِ   بمُتعَةٍ     كم  قد  صَعدنا   في  طريقٍ  مُعتَلِ

راقبتُها   تعلو   الصخورَ    كظبيَةٍ     تَعدو   وتقفِزُ  فوقَ  ماءِ  الجدوَلِ38

تَغزو     دروبًا     وَعرَةً    برشاقَةٍ     وأنا  أميلُ  إلى   الطريقِ   الأسهلِ

عيشي   تقلَّبَ  في   دهورِ  تغربي     طورًا  جميلاً،   تارةً    لم    يجمُلِ

لولا الحِسانُ  وعطفُهنَّ  على  الفتى     لغَدت  سنينُ الدرسِ  فوقَ   تَحمُّلي

فإذا  امرؤٌ  سلك   العَفافَ  بوصلهِ     مرَّ  الزمانُ   بغبطةٍ    لا   تنجلي

                                  ****

الخاتمة:

صِل  مَن صفا  لك  ودُّهُ  لا تُهمِلِ     وإذا  دُعيت  إلى   المكارمِ  فافعلِ

رَحلَ  السوادُ   بسرعَةٍ   مِن  لِمَّتي     والشوقُ يُسعَرُ في الحَشا لم  يَرحلِ

شوقي  إلى   أمسي   وأيامِ  الصِّبا     أجرى    سُيولاً  من   دموعٍ هُطَّلِ

لو   لامني   العُذالُ    فيما   قلتُهُ     لعذرتُهم    شِعرًا    لجهلِ   العُـذّلِ

كفُّوا    المَلامَ   فما  أوَدُّ   سَماعَهُ     ما سرّني   لومٌ   أتى  مــن  عُذَّلي

أيَلومُني   مَن    لــم   يُجرِّبْ  مرَّةً      تبريحَ  حُبٍّ  أو  فؤادًا   يصطَلي39؟

ولربَّ  دهرٍ  قد  أتى   ثم  انقضى     والعُمرُ   فيهِ  سحابةٌ   لم  تَهطُلِ

إلاّ    سُويعاتٍ    نعِمتُ   بشهدِها     يا   ليتَها   طالت    ولم   تتعجَّلِ

لكنَّها   مرَّت     وكادَت    تختفي     وجَرت   تُجرِّرُ   خلفَها   مستقبلي

أنهيتُ عُمري  في  العلومِ  ومهنتي     وعلى  إلهي   كانَ   كلُّ   توكلي

لكنَّني   في  الشعرِ    أبعَدُ   نائيًا     عن محضِ علمٍ بل أكونُ   بمعزِلِ

فالطبُّ   قال   بأن    قلبي    آلةٌ     بالحُبِّ  لم  تَشعُرْ    ولمَّا   تحفِلِ

تلك  الحقيقةُ  لا  جِدالَ   بصدقِها      لكنَّ  شعري   بالتراثِ  يروقُ  لي

ما راقَ  حبٌّ  دون قلبٍ   يصطلي     وفؤادِ    صَبٍّ    عاشقٍ    متعلِّلِ

بل قِيلَ إن القلبَ في الشِّعرِ النُّــهى      والقلبُ ليسَ  بمُضغةٍ   لم  تَعقِلِ40

فِكرُ   القدامى    راسخٌ      بتراثِنا     في الشعر خُلِّد، في المآثر ما بلي

أهلُ  الفصاحةِ  والبلاغةِ   والحِجا     آدابُهم   خَلُدت   لنــا    كالأجبلِ41

ما زلت أفخَرُ بالسيوفِ  على العِدا     لكنَّها     بمتاحِفٍ     لم     تُنقلِ

فرأيتُ    أتبعُ  ما    بدا   أجدادُنا     بخيالِهم   شعرًا   ولستُ     بمُبدِلِ

أمشي  على    آثارِهم   بقصائدي     في  غيرِ طبٍّ   قد  تعوَّدَ   مقولي

هذي   الحياةُ     خبرتُها   بتنقُّلي      ما   بينَ   شَهدٍ  لا يُمَلُّ وحنظَلِ42

                                   ***

يا  صاحِ   هذي    قصتي    فتأمَّلِ   أسهبتُ   أرويها   بشعرٍ    مُرسَلِ

أوردتُها   شِعرًا    فصيحًا    واضِحًا    وسردتُها  سَردًا    جَرى   بتَسلسُلِ

تلكَ   المَحبّةُ  في  الصِّبا     بيّنـتُها    أشبعتُها   سَردًا    بشِعرٍ  سَلسَلِ43

فإذا أسِفتُ على الصِّبا، ما لي سِوى:    قد  كان  هذا  ما   أرادَ  اللهُ  لــي

   1 ديسمبر 2015 - 14-2-2016                

الشرح:

  1. الصِّبَا : الصِّغَر والحداثة.

  2. موغل: ممعن، مسرع.

  3. سام: يطلق على الأمريكان بأنّهم أبناء العم سام. منزلي: كان الشاعر يقيم في القسم الداخلي مع الطلبة الأمريكان والقليل من العرب.

  4. أصدر عمدة مدينة بولدرفي 19/5/1969 شهادة باعتبار الشاعر مواطنًا فخريًا للمدينة.

  5. الجندل: الصخر العظيم.

  6. مخضل: رطب وندي.

  7. النادي: النادي العربي للطلبة العرب في بولدر، حيث كان الشاعر رئيسًا له، وكان يرأس الاحتفالات الثقافية السنوية لليوم العربي في جامعة كولورادو.

  8. بولدر: مدينة في ولاية كولورادو الأمريكية، وهي مقر الجامعة التي درس فيها الشاعر. الغَضُّ: الطريُّ، والحديثُ من كلّ شيء، الشَابُّ النَضِر. المَنْهَلُ: اسم مكان من نهِلَ، مكان الشُّرب، والمقصود هنا منهل العلم وهو الجامعة.

  9. الغوادي: السحب الممطرة.

  10. المعفوس من الثياب في لغة الخليج: غير المكوي، وفي اللغة المبتذل والممتهن. هذا الوصف ميز حركة اجتماعية لمجموعة من الشباب (ذكورًا وإناثًا) يطلق عليها "هيبي" hippie ظهرت في الجامعات الأمريكية في فترة الستينيات من القرن الماضي لما كان الشاعر يدرس في بولدر. كان الهيبيز يميلون لحياة بدائية قريبة من الطبيعة، بملابس رثة وشعر طويل، دون استحمام، وبلا أحذية لكثير منهم. وكانت الحركة مناهضة للحرب، وشعارها "اِفعل حبًّا لا حربًا"، ولكن انتشار استعمال المخدرات فيهم ساهم في نهاية هذه الحركة.

  11. تهلهل: تُرك بصورة عشوائية كالثوب المهلهل.

  12. شَرْخُ الشَّباب: أَوّلهُ ونضارَتُه.

  13. طسَّ: خبّأ. ليلٌ مسدل: مظلم.

  14. أعزل: خالٍ من الحُلي.

  15. ليلٌ أَلْيَلُ: شديدُ الظلمة.

  16. انداح: توسع وبرز بشكل دائري أو كروي. الرِّدف: العجيزة.

  17. المِقوَل: اللسان.

  18. عُلِّقَ فلانٌ امرأَةً: أَحبَّها. متأهل: أصبح أهلاً لها.

  19. الجَوى: شدة العشق.

  20. الشَّغاف: غلاف القلب. المجندل: المصروع والمطروح أرضًا.

  21. يلوّح الشاعر في هذا البيت باسمه حجر.

  22. الصُمّ: الشديد المتين من الصخر، وصُمّ الجندل: الحجر الصلب.

  23. السِّماك: أحد السِّماكينِ: وهما نجمان نَيِّرانِ أحدهما السِّماك الأَعْزَل والآخر السِّماكُ الرامِحُ.

  24. تولول: صياح وعويل.

  25. كاعب: جارية ناهدة الثدي.

  26. الرعيل الأول: جماعة من الرجال السابقين.

  27. الدنى: جمع دنيا.

  28. الحَضِيض: قَرارُ الأَرض عند سَفْح الجَبَل والسفح دون ذلك.

  29. المقصود هنا القاعدة اللغوية: "يجوز للشاعر ما لا يجوز لغيره".

  30. هوِي: أحب. عُذْرَة: اِسْمُ قَبِيلَةٍ حِجَازِيَّةٍ اشْتَهَرَتْ بِالْحُبِّ الْعُذْرِيِّ الْعَفِيفِ.

  31. هوَى: سقط.

  32. مليكة: ملكة جمال جامعة كولورادو.

  33. ارعوى: كفّ وامتنع وارتدع

  34. الكلكل: الصدر، أناخ عليه بكَلْكَلِه: ثقُل عليه.

  35. الصبوة: الميل للفتوة واللهو.

  36. بولدر ودنفر مدينتان في نفس الولاية الأمريكية تفصلهما مسافة 29.3 ميلاً، تقطعها السيارة في نصف ساعة.

  37. انظر قصيدة (جنية دنفر) في ديوان الشاعر(حنين إلى الخليج) ص118.

  38. الجدوَل: مجرى الماء الصغير.

  39. برّح: بَرَّحَ بِهِ الْمَرَضُ أو الحب: أَتْعَبَهُ وآذاهُ.

  40.  النّهى: العقل. المُضْغَةُ: القطعةُ التي تُمْضَغُ من لحم وغيره.

  41. الحِجا: العقل والفطنة.

  42. الحنظل: نبات بِدَاخِلِهِ حَبَّاتٌ مُرَّةٌ وَسامَّةٌ.

  43. سلسل: عذب صافٍ سلس سهل.                                  

© 2019 by Dr. Hajar