كورونا والجـــن

استمع للقصيدة

مناسبة القصيدة:

مع بداية اليوم الأول للعام الجديد (2020) انتشر خبر ظهور فيروس جديد من أصل حيواني، مسببًا مرضًا تنفسيًّا حادًا في ووهان - الصين. ثم تبين أنه من فصيلة كورونا التي سببت من قبل (سارس وملازمة الشرق الأوسط التنفسية). أطلقت منظمة الصحة العالمية على الفيروس الجديد اسم سارس-كوف-2 (SARS-CoV-2) وسمي مرضه كوفيد-19 (COVID-19).
انتشر المرض حول العالم، ولم يُعرف له علاج أو تطعيم، مسببًا جائحة عالمية. إذ من خواصه سرعة الانتشار، الاستمرار مدة الحضانة نحو أسبوعين دون أعراض ظاهرة. امتد المرض في البداية إلى الدول الآسيوية المجاورة للصين، مثل سنغفورة وكوريا الجنوبية ووصل إيران يوم 19 فبراير 2020. بدأت قطر في مراقبة القادمين من الصين في المطار بأجهزة قياس حرارة الجسم في نهاية يناير 2020. واكتشفت أول حالة للفيروس لقطري راجع من إيران في 28 فبراير 2020. أما الدول الأوروبية والولايات المتحدة فلم تأخذ انتشار الفيروس بجدية، فأصابها بشدة.
تعوّد الشاعر منذ أن كان طالبًا في الولايات المتحدة الأمريكية أن يسجل بعض الأحداث التاريخية المهمة التي تمر عليه أو على أمته في أبيات شعرية للذكرى. وأدرك الآن أن وباء كورونا هذا سيلاحقنا، وسنتحدث عنه، وعن تجربتنا وما عانيناه لعدة سنوات قادمة، فقرر أن يسجل ويوثق ما مر علينا في قصيدة قصيرة خوفًأ أن ننساه. ولكن بسبب انعزاله وتفرغه في البيت لتجنب الفيروس، صارت القصيدة أطول مما شاء. وقد تعمد أن يدخل الجنّي في القصيدة للمحاورة بغرض التسلية وإبراز ما عثر عليه من أفكار سومرية وبابلية، سجلت منذ آلاف السنين عن دور الجن في التسبب بالأمراض للإنسان، ثم انتقلت بعض تلك الأفكار الخرافية إلى العرب فتوارثناها عنهم، وما يزال بعض كبار السن من العرب والمسلمين مقتنعًا بها.

كورونا والجن
00:00 / 18:45

بفيروسِ   (الكُرونا)   قـد   بُــلينا     وقد    عَمَّ     البَلاءُ     العالَمينا

فأغلَقنا     مَجالِسَنا      وصِرنا     أَسارى    حائرينَ     بمـا    بُليـنا

رهينُ الحبسِ  في  بيتي   حــزينًا     بلا   صَحبٍ    أظلُّ   بهِ  رَهـينا

                              ***

جَلستُ   بمنزِلِي   لَيـلاً    وَحيدًا     أَصوغُ  الشعرَ  في الظلما  سـَجينا

فأغرى الشعرُ  في الظــلماءِ خِلاًّ      رأى   الأعشى  وكلَّ   الجـاهلينا1

كَبيرَ  الجِنِّ    يأتيني    فيَشــدو      وكانَ    يَزورُني    حِينًا   وحِـينا

فقلتُ   مُرحِّبًا   بصَـديقِ   شِــعرٍ     ألا    أَهلاً     أميرَ    الشاعِرينا

سُعِدتُ  بوصلِكم من  بـَعدِ هَــجرٍ     مِن  الإنسِ  الصحابِ   الخــائفينا

إذا أنشدتَ  فُقتَ  الإنسَ   شِـعرًا     بَليغًا   فوقَ   وَصفِ   الواصِــفينا

ألا قُل لي  أليسَ السِّحرُ  مــنكم؟     أَلَستم      تَكرُهونَ    المُسلِـمينا؟2

أليسَ  وَباؤُنا  من  سِحرِ   جِنٍّ؟     كما    كانَ    الأوائلُ   مُخــبِرينا3

أصِدقٌ  يا بنَ  عَبقرَ  ما   رَوَوهُ     بأن  الجنَّ   قد  جلَبت   (كرونا)4

فقالَ    مُسمِّيًا     باللّهِ    بِــدءًا     ولم   يُظهِر   لِسـانًا  أو   عُـيـونا:

طبيبَ  القلبِ  قـد خَيّبتَ   ظَنّي      أَتَسمَعُ  ما    يَقولُ    الجـاهِلونا؟

وقالوا  الجِّنُّ   تدخلُ  في  أُناسٍ     فتُمرِضُهم      وتُكسِبُهم     جُنونا

أنحن   المُجرِمونَ  بغيرِ   جُرمٍ؟     أما    آنَ   الأوانُ     لِتَنصُـفونا؟

فما  في  الجِنِّ  شيــــطانٌ   لعينٌ     ولا    سحرٌ،   ولسنا    مُفسِدينا5

أساطيرٌ   أتتكم    مِــن    قرونٍ     غَدت  يا  صاحِ   للجُهالِ    دِينا

كَويتُم    جــلدَ    مَحمومٍ    بنارٍ     فكيفَ  يَصِحُّ   حَرقُ   المسلمينا؟

فـلو  عَــرَف  الأوئلُ  عِلمَ   طِبٍّ     لَما     هَلَــكوا     بأدواءٍ   قُرونا6

خُلقنا   قادِريـنَ   على   التخــفّي     فنأبى    للخلائقِ     أن    نَبينا7

وفينا    مثلُــكم     خيرٌ    وشَرٌّ     كما   قد   شاءَ   ربُّ    العالَمينا

فدَعني  يا طَبــيبَ  القَلبِ   أُثني     على  فَضلِ   اختيارِكَ  لي  قَرينا

ودَعني كي أَصـوغَ  الشعرَ مَدحًا     أقولُ  الحقَّ   في  ابنِ  الأكرمـينا

طبيبُ  الشعرِ   والشـعراءِ   طُرًّا     تُعالِجُ      بالقَريضِ     العاشقينا

وفيتَ  العَهدَ  تَبذُلُ   كُلَّ   جُــهدٍ    لإنقاذٍ،      وتأسـو       البائسـينا

تُفنِّدُ  مَن  أحبَّ   وماتَ   عِشقًا     وتَنفي  عن  حِجا  قيسٍ   جُنونا8

وتَعرِفُ داءَهُ،   فالشِّعرُ  أَفــضـى     بأنّ  القلبَ  قد   عانى   الشُّجُونا

وإنّكَ   إذ   تَمِيلُ   إلـى   قُلـوبٍ     فإنَّ   القَلبَ    يُسمِعُكَ     الأَنينا

كأنّكَ    كُلُّمـا   خَفَـقَت    قُــلوبٌ     وَجَدتَ   وَجِـيفَها   لَحنًا    حَزينا9

أراكَ    مُطبِّــبًا     بالحُـــبِّ  حِـبًّا     مُحِبًّا    صــادِقًا    حُبًّا    دَفـينا10

حَكيمًا   عالِمًا      فَذًّا    أَمــينا     وَفيًّا     آسيًا      طَبًّا    رَزينا11

ومثلُكَ  كلُّ  مَـن   للطِبِّ   أدّى     لإخلاصٍ     وإحسانٍ     يَمـينا12

إذا الفَيروسُ أمعَنَ  في  مـــريضٍ     فمَن   غَيرُ   الطبــيبِ لهُ   مُعينا؟

أَرى   الآسينَ   للإنسـانِ   ذُخرًا     إذا    الأدواءُ   تُــفنِي     الآدمـينا

حُماةُ  الـدارِ  مِن   داءٍ   مُـميتٍ     بإذنِ   اللهِ     كانــوا     المُنقِذينا

إذا  اشتَدَّ   الوَباءُ   علـى   بِلادٍ     فلا  جَيشًا  تُأمِّلُ    أو   حُصـونا

فيا  ابنَ  الإنسِ  أَنشدني  مَديحًا     بأهلِ    الجِنِّ، كنتُ  لكَ المُـعـينا

                              ***

فقلتُ غدًا سأشدو  الجِـنَّ  مَدحي     أعِنِّي  اليومَ   شِعرًا   في  كُـــرونا

قوافي الشـعرِ  تغمُرُني   بِوَصـــلٍ     إذا  ما  كنتَ  أنتَ  ليَ    القَرينا

ألا فاسمـع  نَشيدي يا  ابــن  جِنٍّ     ستسمَعُ   ما   يَسُرُّ    الســامِـعينا

سمِعنا  أنَّ  في   (واهـــانَ)  داءٌ     فخِلنا البُعدَ   عنها   قد    يُقِـينا13

بَكت  حَسناءُ  في  (واهانَ)  لمّا     بَدا الولــهانُ  مـن   فرَقٍ   حَزينا14

فأخبَرَها    وقـد   أضنتهُ   حُمَّى     بأن   القَلبَ  جُنَّ   بها   جُنونا15

وأفشى   للحبيـبةِ    ما    ابتـلاه     فأفجعَها     وأسبَلَتِ     الجُفـونا16

فبانَ   بوَجهِها   شَجَنٌ   وَحُــسنٌ     وحُسنُ الوجهِ  قد  فاقَ   الشُّجُــونا

فأهلُ  الصينِ   باغتَهـم    وَبـــاءٌ     يُبيدُ   القلبَ     والرئَتـــينِ    حِينا

مِن  الخُفَّـاشِ    فيروسٌ   أتـاهم     بِعَدوَى   تَنقُلُ   الداءَ     المَكينا17

فهذا  ما   يُظَنُّ   وليــسَ   عِلمًا     فبئسَ   مَقالَةٌ    كانت     ظُنـــونا

وأهلُ الصـينِ قد  أكـلوا  الأفـاعي     وخُفّاشًا      ووَطـواطًا     سِنينا18

فما  عَفّوا  عن   الحَيــاتِ  نَـهْشًا     ولا    تَركوا   خَفافيشَ    الكُــرونا

بِلادُ  الصــينِ   تصـنعُ  كُلَّ  فَنٍّ     تُصدِّرُ   مِن    عَجائبِها     فُنونا

فهل صَنعت  كُرونا دُونَ  قَصـدٍ؟    وَباءً   ما    أصابَ      الأقدمينا

وقيلَ    بأنَّها    ابتكرَتـهُ   عَمـدًا     تُبيدُ    به   الأعادي    الأبــعَدِينا

سَمِعنا  القولَ  هــذا  مِن  عِــداها     فرَدَّت        باتِّهامِ     القـائلينا19

سَرى  الفيروسُ  مِــن  دارٍ  لـدارٍ     وخَوفُ  الداءِ  قد  سَبقَ    المَنونا

و(كـوريّا)   ودارَ  الفُرسِ   يَـغزو     و(إيطاليا)  تَئِنُّ     بـهِ    أَنـينا20

شعوبُ العُربِ تحتَ الظُّلمِ عانت     فهل   يُنهي   كُرونا   الظالمـــينا؟

                              ***

وقد   سَلِـمـت  دياري   منـــهُ  لمّا     أصابَ  الداءُ (كــوريّا)   و(صِينا)

ولم  نُغـلِق  مَطارَ  الــدوحِ   بِدءًا     نُرحبُ      بالقِرى     للقادِمـينا21

نُساعِدُ   كلَّ   مَـــن  آوى   إلـيـنا     بِلا   مَنٍّ      وكنّا     الأكرَمِـــينا

ففي   قَطرٍ   نُطـبِّــبُ   كلَّ  فَردٍ     ونَرعى      أهلَنا        والزائــرينا

خُدِعنا  في  البــدايةِ   إذ  نَجَـونا     فخاطَرنا       وكُنّا      مُخطئينا

فتَحنا   البابَ     للزوّار    جَـوًّا     وأبناءِ       البلادِ        العائدينا

وكانَ الفَحصُ مِن  بُعدٍ   عليـهم     عن   الحُمَّى   وكنّا    منصـفينا22

سَبَقنا   مُعظمَ  البُلدانِ   فَحـــصًا     على   الميناءِ   نحنُ    السابـقونا

غَفلنا عَن  وَباءِ   بلادِ   كِســرى     ففاجَأنا        وكنّا        غافلينا

وظنَّ  الفرسُ  أنَّ  الداءَ   سَــهلٌ     فظلّوا   في   البدايـة     صامتينا

فقد  فتَكَ  الوَباءُ  بهم    بعَسْــفٍ     وما    كُنّا      بذلكَ    عارِفينا23

أتانا   مِـن   بِلادِ   الفُرسِ   جَوًّا    على   أبدانِ  بَـعضِ    القادِمينا24

فما   دَخلوا   بأعـراضٍ   وحُـمّى     وما  عَرَفوا   بِما   هم    حامِلونا

وما  أعدى  مِــن   الجِيران   بَرًّا     فقد   كانَ  الحِصارُ  لنا  مُعـينا25

سأشكُرُهم   لِما    أَسدوا    إلــينا     حَمونا      بالحِصار   ومـا دَرِينا

أما   كانَ  الحِصـارُ لنا   مُــجيرًا     من (الفيروسِ)  بَرًّا  أو    سَفــينا؟

فماذا   نَبتغي  من  حُبِّ   جــارٍ     إذا  ما صدَّ  عن   جارٍ  كــرونا؟

رَضِـينا   بالحِصـارِ   لرَدءِ   داءٍ     فَهل  عَرفَ  الشقيقُ بما  رَضينا؟

رَجونا   اللهَ    يُنجينا     جَميعًا     ضَحايا   ذا  الحِصارِ  وحاصرينا

                              ***

سَلِ الطليانَ  كيفَ  أتـى  عليـهم     فساروا   في (السكيكِ)    مُلثّمينا؟

و(لندنُ)   ليلُها    لَعِبٌ    ولـهوٌ    كما (نْيو يُوركُ) فيها   النـــاكِرونا26

غريبٌ  أمرُكم   ساســـاتِ  غَــربٍ     على   التدمِيرِ    أنتم     قادِرونا

بَنيتُم   للدَّمارِ   سِــــلاحَ     فَتــكٍ     فأمسى الصـينُ  منقذكم   معينا27

وما   حَفِظت   ديارُكم   عُـــهودًا     ولا احتَرَمَت      حَليفًا  ما  حَيينا

ولم   تَبنوا   لهذا   اليـومِ   ذُخرًا     فصِرتم      تائهينَ      وعاجزينا

تَركتم   للوَبـــاءِ   دُروبَ    غَــزوٍ     لماذا        كُنتمُ     مُستسـلِمينا؟

وما   عَمِيت   عيونُكمُ    لجَــهلٍ     ولكنَّ   القلوبَ    بِكــمْ     عَمِيــنا

أهانَ  الداءُ   كلَّ   الغَربِ   ذُلاًّ     ويأبى  الشرقُ   تَسليمًا     مُهيــنا

وما  نَحُن   الذينَ     ظَنَنــــتُمونا     قَليلاً    إنْ     نُعدَّ      فتَحقِرونا

فكم   مِن   بَلدَةٍ    فيها    قَلـيلٌ     بفضلِ   العِلمِ   كانوا    الأكثرينا

                              ***

أبى   الفيروسُ  إلا  أن    يُريـنا     بَسالتَهُ     ويأبى     أن     يَبــينا

خَــزاك   اللهُ     فَيروسًا    لَعـينا     أَتيتَ    إلى  الخليجِ      لتَبتليــــنا

تُغِـيرُ على الدُّنا من كلِّ  صــَوبٍ     تُبيدُ   اليومَ   أمريكا     وصِـــينا28

تُفرِّقُ   جَمـعنا    خَـوفًا    ورُعبًا     وحوّلتَ    البيوتَ   لنا    سُـجونا

فقد  طالَ الفِراقُ  وطالَ  شــــوقي     إلى  الأصحابِ  صَحبي أجمـعينا

لقد  فرَّقتَ  كلَّ  الصــحبِ  عنّي     أحِنُّ    إلى      لقائِهمُ     حَنينا

وأقفرتَ   الشوارعَ    مـن   أُناسٍ     وكانوا    قبلَ     ذا    مُتَزاحِمــينا

وأَغلقتَ   المــساجدَ   في   رُبـانا     فلم   تَترُكْ   لنـا    دُنيًا     ودِينا

                              ***

جَلَسنا في  البيوتِ ومــا   خَرَجــنا     كأنّا    في     سُجونٍ    قاطِنونا

وشهرُ الصومِ شَرَّفَ  في  هــدوءٍ     كريمٌ        قادمٌ        للأكرمــينا

سَيجلِسُ في البيوتِ  كما  جَلَسنا     تَقَرُّ     بِهِ    عيونُ    الصائمينا

إذا سَمِعَ   الأذانَ  جُموعُ  قومي     بهذا   الشهرِ   أسبلتِ   الجُفـونا29

فُرَادى  في الصلاةِ  وكان قومـي     متى    صلوا    يُصَلوا   أجمـعينا

إذا  سُمِـحَ   الخروجُ   غدًا  لِعِـيدٍ     أَنحذرُ    مِن    أكُفِّ   الآخـرينا؟

فكيفَ   أرُدُّ   كفًّا    أو  سَــلامًا     إذا  جاء   الصِّحابُ    مسلِّمــيـنا؟

بأيدينا    نُصـافِحُ    مَن   أتــــانا     نَشأنا       هكذا      مُتصـافحينا

وصِرنا  لا  نصافِحُ  مَـن   لَقِيــنا     ولا    خدًّا   نقبِّلُ     أو    جَبينا

تركنا   الضــمَ   والتقبيلَ   وَعــــدًا     وَعِيدُ    الداءِ  أرغمَ   أن   نَكــونا

فلا   تعتبْ   إذا   لاقاكَ   خِـلٌّ     ببسمتهِ     ولم     يَمدُدْ     يَمينا

                              ***

سَمِعتم  عن  (كُرونا) مِن  كـثيرٍ     فشِعري   اليومَ    يُـخبِركم    يَقينا

تجنبتُ  الهِجاءَ   طَوال  عُمـــري     وأهجو اليومَ  من حَـنَقِ  (كُرونا)30

حقيرٌ   صاحَبَ  الحـيـاتِ   دهرًا     وفي   الوَطوَاطِ   كان  بهِ  قَطينا

إذا  دخلَ   الديارَ   أبـــادَ   خَـلقًا     كُهولاً    أو   شُيوخًا     طاعِنيـنا

وأهوَنُ   للصغارِ    إذا   أتـــاهم     فما  أفنى  البناتِ   ولا   البنـينا31

وقد يُخصي الذكورَ  إذا  ابتلاهم     فلن  تَلدَ   النسـاءُ   لهم   جَنيـنا32

وما  هوَ   كائـنٌ    حَيٌّ    نَــــراهُ     ولكنْ    صِغرُهُ     قَهرَ   العُـيونا

فلا    تَسمَــعْ    لدَجّالٍ   كَـذوبٍ     ولا    تُصبِح     لكِذبَتهِ    مُـعـينا

يقولُ: الثومُ   أو  بَصلٌ    قلـيـلٌ     يُزيلُ    الداءَ  يَشفي    المُسـلمينا

وعدّوا   الحبَّةَ   السـودا   عِـلاجًا     لأدواءِ    الخلائقِ      أجمعينا33

وكم من  وَصفَةٍ   وُصفـت  لداءٍ     فلم   تَنجَع،   وعجّلت     المَنونا

أنترُكُ   أحدثَ   الأبحـاثِ   طِبًّا     ونَقبَـلُ     ما    رَواهُ     الأوَّلُـونا

فلا   ثُومٌ   بهذا   الداءِ   يُجدي     ولا  الأبصالُ تُجدي في  (كرونا)

مَلَلنا   مِــن    خُـــرافاتٍ    ومَـينٍ     سِنينًا   من   غَباءِ    الجــاهِلينا34

                              ***

ألا  يا   قـومُ    حَيّوا    الآسِيينا     أطباءَ      الديارِ       الباسِــــلينا

فإنا  مَعشرُ    الآســين      جُندٌ     بأمرِ    اللهِ     رَبِّ     العالَـمينا

حَبــانا    اللهُ     طِبًّا    وابتــكارًا     وأرشَدَنا     فكُنّا        المُرشِدينا

إذا اشتدَّ    الوَباءُ   على   دِيـارٍ     فنَحنُ     بدَحرهِ     عنها   عُنينا

إذا  ما  الداءُ  أعيا   مَن   بَلاهُ     تَعاوَنّا     نُعالِجُ،     ما    عَييـنا

ومـا  دَحْرُ   (الكُرونا)   بالتمـنِّي     سَنَنصِبُ    باللَّقاحِ    له   كَمينـا

قَفلنا     للوِقايةِ    فــي    هُــدوءٍ     مَقراتِ      التجَمّعِ       أجمعينا

فكافَحــنا   ولم     يُعــرف   دَواءٌ     (لـكُورونا)،  يُداوي   مـــا  ابتُلـينا35

عُلومُ  الطبِّ   تنهَــضُ  كلَّ يــومٍ     بأدوِيَةٍ،      فلَســنا       جازعيــنا

رُويدَكَ  يا   عَـدوّ  النـاسِ   طُرّا     فلَسنا   عن     قتالِكَ    عـاجزينا

أطباءُ    الديارِ    لقد    أعـــدّوا     لهذا    الداءِ   إعدادًا     حَصينا

                               ***     

أطَلنا يا  ابنَ   عبقرَ ما  نَســجنا     نَسجنا    للوَرى   عِقدًا     ثَــمينا

ألا قد آن يا ابن  الإنسِ صـمتي     وصمتُكَ     رحمَةً     بالسامعينا

جزاكَ  اللهُ  يا ابن   الجنِّ  خيرًا     أجدتَ   فكنتَ  لي  عونًا  مُعـــينا

                           ***  

دعوتُ   اللهَ   يَشمَلُنا    بعطفٍ     ويُنجينا   جَميعًا    مِن   (كُرونا)

ويجمع  في الخليج  قُلوبَ  أهــلٍ     على   حُبٍّ، ويُخزِي  الكاشحينا36

وقـى اللهُ   الديارَ  ومَن   رَعـــاها     وأبقى   شعبَها    فيها    مَصونا

                                                10 مايو 2020

الشرح:

  1. تقول روايات العرب أن كل شاعر من شعراء الجاهلية كان له قرين جني يلقنه الشعر. وكان جني الأعشى اسمه مسحل.

  2. أفتى مفتي المملكة العربية السعودية الشيخ ابن باز: " قد يقع السحر بين الناس وهو في الغالب يكون بعمل من شياطين الإنس الذين يتلقونه عن الجن".

  3.  وجهة النظر بعض الفقهاء وعلماء المسلمين، أن الوباء "بلاء من الله" بسبب فساد العباد وظلم الحكام. وكتب ابن حجر العسقلاني، المتوفى في القاهرة عام 1448، والذي توفيت ثلاث من بناته بالوباء (الطاعون) مؤلفًا عنه بعنوان "بذل الماعون في فضل الطاعون"، لا يشير فيه إلى العدوى وإنما إلى كون المرض "وخز من الجن".

  4. عبقر: مَوْضِعٌ فِي الْجَزِيرَةِ العَرَبِيَّةِ كَانَ العَرَبُ يَعْتَقِدُونَ أَنَّهُ مَوْضِعُ الجِنِّ وَمَسْكَنُهُمْ وَيَنْسِبُونَ إِلَيْهِ كُلَّ عَجِيبٍ وَعَمَلٍ خَارِقٍ جَيِّدٍ. فوادي عبقر هو وادي يقع في نجد وهو وادٍ سحيق، واذا قيل فلان (عبقري) فهو نسبة إلى وادي عبقر. تقول الروايات أن هذا الوادي تسكنه شعراء الجن.

  5. يقول علماء المسلمين: الجنّ صنفان، فلا يقال لمؤمن الجن: شيطان، وإنما يقال ذلك لكافرهم.

  6. أدواء: جمع داء.

  7. الجراثم يقصد بها الجراثيم من بكتيريا وفيروسات.

  8. قيس: قيس بن الملوح الذي كتب الشاعر عنه كتاب (مجنون ليلى بين الطب والأدب).

  9. وجيف القلب: خفقانه.

  10. الحِب: المحب والمحبوب.

  11. الآسي: الطبيب. الطَّب: الحاذق الماهر الحكيم.

  12. يمين القسم للطبيب عند التخرج ويسمى أيضًا يمين بقراط.

  13. واهان: مدينة في الصين، تلفظ "ووهان"، استثقلها الشاعر فعربها لواهان. أول إصابة معلنة رسميًّا بكورونا كانت فيها في 8-12-2019، ولكن أول إصابة في العالم ذكرت فيما بعد كانت في مدينة فوشان الصينية في 16-11-2019 ولكن لم تعلن الصين عنها آنذاك.

  14. الولهان: العاشق.

  15. أضنى: أرهق وأتعب.

  16.  أسبلت العيون: دمعت

  17. الخُفّاش: حيوانٌ ثَدْييّ، قادرٌ على الطّيران ليلاً.

  18.  الوطواط: حيوان من فصيلة الخفاشيات.

  19.  اتهامات متبادلة بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية في صناعة فيروس SARS-CoV-2 المسبب لوباء كورونا المعروف طبيّا بمرض COVID-19.

  20.  في 25 مارس 2020 كانت وفيات الوباء في إيطاليا الأعلى في العالم.

  21.  القِرى: ما يقدم للضيف.

  22. استعمال أجهزة كهربائية للكشف عن الحمى في المسافرين من بعد.

  23.  تكتمت إيران في البداية على انتشار كورونا وعدد الوفيات عندها.

  24.  أول حالة كورونا في قطر 28/2/2020 لقطري راجع من إيران.

  25.  الجيران: المملكة العربية السعودية والإمارات العربية المتحدة والبحرين الذين فرضوا حصارًا على دولة قطر لخلافات سياسية.

  26.  الناكرون: أنكر الأمريكان على لسان رئيسهم أهمية الوباء في بداية الأمر، ولم يتخذوا خطوات وقائية.

  27.  أرسلت الصين أجهزة ومعدات لأوروبا والولايات المتحدة كما أرسلت أطباء لإيطاليا لمكافحة الوباء.

  28.  دُنا: جمع دنيا.

  29.  لقد مُنعت التجمعات، بما في ذلك الصلاة في المساجد لمنع العدوى، فافتقد الناس صلاة التراويح في رمضان.

  30.  الحنَق: الغضب.

  31.  يندر إصابة الأطفال بكورونا، وإذا أصابهم فلا يصيبهم بشدة. ففي إيطاليا شكل الأطفال المصابون بكورونا 1% من المصابين، دون أي وَفَيات فيهم.

  32.  كورونا تسبب تلفًا في الخصية إن أصابتها.

  33.  الحبة السوداء: حبة البركة.

  34.  المَين: الكِذب.

  35.  لم يُكتشف علاج ناجع لهذا الفيروس حتى كتابة هذه القصيدة.

  36.  الكاشحون: الأعداء المبطنون العداوة.

© 2019 by Dr. Hajar