السيجارة الإلكترونية قاتلة

يحتم القانون الإمريكي على الأطباء والمستشفيات إبلاغ مركز السيطرة على الأمراض والوقاية منها  Centers for Disease Control and Prevention، التابع لوزارة الصحة الأمريكية، تقارير الأوبئة والأمراض المعدية والحوادث المرضية المهمة. لقد نشرت مجلة نيو إنجلند الطبية NEJM في 20 ديسمبر الحالي أنه تم إبلاغ المركز المذكور أعلاه هذا العام عن 2506 حالة طارئة أدخلت المستشفيات بسبب إصابات حادة للرئة، بعد تدخين سيجارة إلكترونية. وكان 67% منهم أولادًا مراهقين. وبلغ عدد الوفيات منهم حتى منصف ديسمير الحالي 54 وفاة. وكانت أول حالة أدخلت المستشفى في أول أغسطس 2019.

كشفت الأبحاث الجديدة للمركز أن عشرات الأشخاص أُعيدوا إلى المستشفى أو توفوا في الأيام التي أعقبت خروجهم منه.

وتبين أن المرضى المصابين بالأمراض المزمنة - بما في ذلك أمراض الجهاز التنفسي، وتوقف التنفس أثناء النوم ، والسكري وأمراض القلب - كانوا أكثر عرضة للنكسة والرجوع إلى المستشفى بعد الخروج. أما المرضى الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا فهم معرضون أكثر لخطر الوفاة بعد الخروج من المستشفى.

لقد وجد أن السجائر الإلكترونية من الجيل الأحدث تستخدم أملاح النيكوتين، التي تسمح باستنشاق المزيد من النيكوتين بأقل تهيج وإزعاج رئوي، مما شجع على التدخين مدة أطول. وقد تزيد أملاح النيكوتين من خطر حدوث آثار ضارة على الرئتين بسبب الاستنشاق المتكرر والقوي. كما قد تزيد من المخاطر الأخرى على الصحة، مثل التسمم بالنيكوتين أو تأثيرات المواد السامة الأخرى مثل مواد تحسين النكهة.

لقد تم تسويق السيجارة الإلكترونية على أنها أقل ضررًا من السيجارة العادية، ولكن تبين بعد تجربتها بأنها أسوأ وأخطر. كلاهما يقتلان ولكن قتل الإلكترونية أسرع، فهي كرسي إعدام كهربائي جديد.

.....

الولايات المتحدة الأمريكية ترفع السن القانونية لشراء التبغ:

لقد أثارت الإحصائيات أعلاه قلق المسؤوليين عن الصحة في الولايات المتحدة الأمريكية، فاتخذوا إجراءات قانونية عاجلة لردئ وباء انتشار التدخين بين المراهقين. فوقع الرئيس الأمريكي قانونًا الجمعة 20/12/2019 برفع السن القانونية لشراء التبغ من 18 سنة إلى 21 عامًا بما في ذلك السجائر الإلكترونية. وسيدخل القانون حيز التنفيذ قريبًا في عام 2020.

وصرح رئيس الجمعية الأمريكية لعلم الأورام السريري: إن هذا التغيير المهم الذي سيؤخر ويقلل من استخدام التبغ سيساعد على منع السرطانات المهلكة المرتبطة باستهلاك التبغ.

يأتي هذا التغيير وسط تفشي أمراض الرئة المرتبطة بالأبخرة، التي سببت في دخول المستشفيات أكثر من 2500 مدخن، وأكثرهم من المراهقين (كما هو مذكور أعلاه). والجدير بالذكر أن الذين يبدأون في التدخين يفعلون ذلك وهم في سن المراهقة. فرفع السن القانونية لشراء التبغ والسجائر الإلكترونية سيقلل حتمًا الأمراض والوفيات في المجتمع. فالأحرى بكل دول العالم إصدار قانون يجرم شراء التبغ لمن دون 21 عامًا من العمر.

    ــــــ  حجر

© 2019 by Dr. Hajar