أزِفَ الرحيلُ

 قصة القصيدة: قال الشاعر القصيدة لزملائه أطباء القلب وهو يتهيأ لترك منصب وزير الصحة والعودة إلى العمل المهني في طب القلب، منوهاً بمشاعره نحو قسم القلب الذي أنشأه في قطر سنة 1978، ومشروع مستشفى القلب الذي خطط له خلال عقدين، وقد بدأت الدولة في تنفيذه.                                                                      -

  

 أزِفَ  الرحيلُ   وقد خَطَفتُ  شِراعــا     أهلاً   أقـولُ   ولا  أقـولُ   وَداعا1

قد  غادرت   سُفـني    مـياهَ   جزيرةٍ     ورست على مَرسى القلوبِ سِراعا

ما  أبحرت  سُفُني   ولكنْ   جاورت     برَّ  الأمـانِ  ولم   أكـنْ   مُـرتاعا

لم  أبتعدْ   عـــن   إخوتي    وأحبّتي     بل  قد  قـرُبتُ   لبـحـرِهم   أبواعا

قد  طالَ  مَكثي  في  الإدارةِ   وابتدا    قلبي  يتـوقُ  إلى  القلوبِ  سَماعا

فأسـرَّني  أنّي  رجَعتُ   من   النـوى     لأواصـلَ    التطــبيبَ    والإبـداعا

يا ويحَ  صَحبي  ما  رجَعتُ  لراحةٍ      بل  كي  أشمِّرَ  ســاعِداً   وذِراعا

فإلى   العِـيادةِ    والأسرَّةِ      سائرٌ     أضَعُ   الرداءَ   وأرفعُ    السـمّاعا

فبغيرِ طبِّـي  لم   تَطِبْ  لي   مِهنةٌ     وبغيرِ علمي ما  صَـعِدتُ  تِلاعا2

                                  ***

أنشأتُ  قسـمَ  القلبِ   غَضًّا   يافـعاً     فسـما نجاحاً في الديـارِ   وشــاعا3

ونما    وطوَّرَ   كـلَّ   دربٍ   نــافعٍ     فغدا   العِـلاجُ    مجــرَّباً    نفَّاعا

لولاكَ  يا   قســـماً    تفانى     أهلُهُ     ضاعـت قلوبٌ في الدِّيار  ضَياعا

كم  ضــاقَ   شِريانٌ   بقـلبٍ   ناحلٍ     قُـمنا    نــوسِّعُ    دربَه    إيسـاعا

حتى  الجِــراحةُ  قد  تعاظمَ    دورُها     فتــطوّرت     وتعـدّدت     أنـواعا

في  كلِّ  يومٍ   بلســمٌ    في  عــلمِنا     نأتي   بـــهِ    ليخفِّـفَ   الأوجاعا

                                  ***

صـارعتُ   داءَ  الناسِ  أبغي  دحرَهُ     فاستبشروا  لمّا  عـزَمتُ   صِراعا

وغزا  دَوائـي    داءَهم       متسـلِّطاً     فتكـسَّرت     أوصـالُـه   وتَــداعى

فإذا   مُصـابٌ   جـاءني    لنصيحةٍ     قبِلَ   الـدواءَ   وشـرّعَ   الأسماعا

آسيتُه   وبعـثتُ      فـيه      تفـاؤلاً     وأزلـتُ  بالقولِ   اللطيفِ  صُداعا

ولقد  بذلتُ   لمِهنتي  من   مُهجَتي     جَهـداً  يُخـفِّفُ    للـمَلا    أوجاعا

                                  ***

يا جاهلاً  أو   جاحداً   أو   كاشـحاً    أو   ناكــراً    لجـJــهودِنا     خدّاعا

أتُراكَ   تُنكِرُ  نورَ   شمسٍ   أشرقت    أم أنتَ  أعـمى لا يرى  الإشعاعا؟

اُحجُبْ ضياءَ الشمسِ إن رُمت الجفا     أسدِلْ عليها  إن  قــــدَرتَ    قِناعــا

يا ربِّ   إنّي  مــا  أردتُ معارِكاً فأنا     طبـيبٌ   لا      يُــريدُ        نِزاعا

يا ربِّ  قد  حـاولتُ  قهرَ  مصاعبٍ     وسعيتُ   أفتحُ   جاهداً   مِصراعا

فإذا  بدا   منّـي  قصورٌ    فاحتسبْ    أجرَ اجـتهادي  والجَزا  ما   ضاعا

فالسيفُ   ينبو   تارةً    ولوَ    انَّهم     نعتوهُ    نصـلاً    باتراً     قطّاعا

يا ربِّ  وفِّـقْ    مـا   أوَدُّ     لأُمّتي     خيراً  قصـدتُ،   وصـحَّـةً   ومَتاعا

                                  ***

يا  إخوتي   إنـي   أنــا   في  مهنةٍ     رعَتِ  القلوبَ  ولامـست  أضلاعا

فتَلَطَّـفَتْ      وتأثَّــرتْ      بمَشـاعِرٍ     أبدعتُها    بقـصـــائدي    إبـداعا

أجلو  الحقيقةَ  في القصائدِ  صادقاً     لا  قـاصِداً   شـرًّا    ولا   خَـدّاعا

لم أستكنْ  لليأسِ  مهـما    قد   بدا     شَعرُ  المَشـيـبِ   بلِـمَّتي   لمَّاعا

                                 ***

كسبي  من  المــالِ  الحلالِ  أراحني     ما  نامَ أهلي  في المـساءِ جِياعا

لم  يختلطْ   عـملي   ببيعٍ   أو شِرا     شيَّدتُ   بالعمـلِ   النـزيهِ   قِـلاعا

ما   هاجَـني  طَمعٌ   بمالٍ   أو  ثَرا    حُبِّي  الـوَفا  قد  أبـعدَ   الأطماعا

لم  أخــشَ   إمــلاقاً   وربِّـي    رازقٌ     أُرضِعتُ فـضلَ  قَناعتي إرضاعا

                                 ***

حقَّقتُ  بعضَ مطـامِحي  في  خِدمةٍ     شَفَتِ الضميرَ وأنـجـزت  مُسطاعا

تمَّت  بفضلِ  كـوادرٍ   من   إخوتي     لبِسوا  لتحصين   الحِـمى  أدراعا

كان التـفاني في العَطاءِ     شِعـارَهم     فسمَوا  بذاكَ    تَـفانياً     وطِباعا

واليومَ  نُنشِئُ  صرحَ  قلبٍ   شامخاً     لا عاشَ  من  ألـقى عليه   قِناعا4

عشرين عاماً  قـد  قرعتُ     طبولَه     في الحُلْمِ  لكن  ما  وَنَيـتُ  قِراعا

إن يـبقَ لي  أجلٌ   عـزفتُ     ببابِه     لحنَ  القـوافي  الراقصاتِ   تِباعا

والقلبُ ما عشقَ  الفؤادُ  من  الصِّبا     فأطـعتُه    ووجــدتُه       مِـطْـواعا

بالأصغـرين   أما  أتى  أنَّ    الفتى     لولا  اللسانُ مـعَ الفؤادِ   لضاعا؟5

لولا   فـؤادي  واللسـانُ     وحِــكمَتي     لرجوتُ  توديـعَ   الحَـياةِ    وَداعا

                                 ***

يا صرحُ إنْ  حالَ القضاءُ ولم  أكنْ    في حفلِ  فتحِكَ  أُطـرِبُ الأسمــاعا

فالصَّحبُ  أبنائي  الشبــابُ  تَحَزَّموا     ليكـمِّلوا   ويعـوِّضوا  ما    ضـاعا

سيكونُ  هذا الصــرحُ   قلبَ  قلوبِكم     صُدُّوا  عن القـلبِ  الوليدِ  ضِباعا

وتعاونوا   وتكـاتفوا     في    مهـنةٍ     تُرضي   الإلهَ   وتُبعـدُ  الأوجـاعا

والشيخ   يبقى  راعـياً     لجـهودِكم     ويذودُ  عـنكم    حُـسَّداً    وسِباعا

قد  كان  وعداً  أن  يُدعِّمَ  صـرحَنا     ليكونَ   للـوطنِ   العزيزِ   شُعاعا

شكري  وتقديري   لشيخٍ   قد  وفى     دَعَمَ  الجـهـودَ  ووجَّهَ    الإشـعاعا

أوليتني     ثــقةً     وعـطفاً     بيِّناً    فاسلم  أميراً    عـادلاً     ومُطـاعا

الهوامش:                                            9 فبراير 2005

  1. خطف الشراع: رفعه للشروع في السفر (خليجية).
  2. التلاع: المرتفعات.

  3. غضاً يافعاً: المقصود الشاعر.

  4.  صرح قلب: المقصود مستشفى القلب الذي بدأ إنشاؤه في أكتوبر 2004.

  5.  إشارة إلى المثل العربي: المرء بأصغريه قلبه ولسانه.

© 2019 by Dr. Hajar