السأم يمخر في فؤادي

يا ويحَ نفسيَ مَن أُنــــادي        والســـأمُ  يَمــخُرُ   في  فؤادي

سأمُ التغـرُّبِ  ما  انجـــلى        واليومَ   عــاودَ  فــي   بلادي

إنّي غريـبٌ   أيـنَ    كنـــ        ـتُ مع الصـحابِ أو الأعادي

فالـنـاسُ   فــي   وادٍ أرى        قــد    شمّــروا    وأنــا    بـوادِ

ما همَّـني   بخلُ  البخيــــ        ـلِ  ولا  سـألتُ   عـن  الجَــوادِ

كلُّ    الطــبـــولِ    رأيتُـها       جوفاءَ    تـــركـلُـها    الأيــادي

بئسَ    الحــيــاةُ    كــهذهِ        بئسَ   الــحــــياةُ   بـلا    وِدادِ 

ســأمٌ   يمزّقُ   خــــاطري        ســـأمٌ   تـراكمَ    فــي   ازديـــادِ

قد  كــادَ  يُبعدُ   نــــاظري        والعقــلَ  عــن   دربِ  الـرشادِ

الدوحة- قطر 1-5-1973 

© 2019 by Dr. Hajar