أبــــــــــــــي

904. أبي كانَ  تاريخـي  وإلهاميَ   المُسلي           فمَنْ   بعدَ  هــذا اليومِ يا والدي   يُسلي؟

905. تَعيشُ    كضــيفٍ   يستعِدُّ     لسَــفرة            سقيماً عـــليلاً   مُنْهَكَ  الجسمِ    والعقلِ

906. أتتكَ   الـرَّزَايا    كــالذِّئـابِ    تَعُضُّكمْ            ونحنُ   حَـــواليكمْ   نُبرِّقُ  في  المَصلِ

907. فلا  الطِّبُّ  فــي  حــالٍ  يُعيدُ نَشاطَكم            ولا   عـــندنا   حلٌّ    إذا  ربُّـنـا   يُـبلي

908. تذكرتُ   أياماً    نــشـأتُ    بحضنِـكمْ           فيا ليتَ ذاكَ الحضنَ يَقْوى على  حملي

909. لقد  كنتَ   مَتبـــوعاً   إماماً   وقاضياً           وشيخاً  وأُستاذاً   ومِــن  أوجُهِ   الفَضلِ

910. بلغتَ   أعاليْ  العــلمِ  والحِلمِ  والتُّقى            وعِشْتَ سِنينَ  العُسرِ  والجَدبِ  والمَحْلِ

911. وهمُّكَ  طـولَ   العُمــرِ  أذكرُ  يا أبي            صَـلاةٌ   بأقوامٍ،    صِــلاتٌ  مـع   النُّبلِ

912. تُكافحُ    والإيــمـانُ  سِرُّ      حيــاتِكمْ            فلا   لِعبَ  كالأطــفالِ  أو  نومَ كالكـهلِ

913. وُلــدتَ    ولمْ   تَحْـلُم   ومـاتَ  أبوكُمُ            وكان   أميراً   وافــرَ    الحِــلمِ    والعقلِ

914. وقد  أهلكَ  الطَّاعــونُ  من قبلُ أهلَكمْ            وعاشَ   لكــم    جدٌّ   ليـــأتيَ    بالنَّسلِ

915. وأخـــبركَ      الشِّـيّابُ   أن    ذويـكمُ            بشتّى  بقاعِ  الأرضِ في الوَعرِ والسَّهلِ

916. نشأتَ   تُـريـــدُ   العِلمَ   طفلاً   مُتَيَّماً            يُتيّمكَ   الإســلامُ    بالحُـــبِّ     والبـذلِ

917. فصـــدَّقتَ   رُؤيا أمِّكمْ   في   منامِها:           سقتك  حليباً   فــارتويتَ   من   السَّـجْلِ

918. وفسَّرَ  حُلمَ   الأمِّ    شيـخٌ   مُــجـرِّبٌ:           ستشرَبُ  بحرَ  العــلمِ عَجِّلْ إلى  الرَّحْلِ

919. فأسفرتَ   بالبُشــرى   وهَلَّلـتَ    قائماً            وأصبحتَ   مَفــتوناً    بعلمٍ     وبالفـــألِ

920. خرجتَ   صَغــيراً   تطلبُ العلمَ  يافِعاً           وحيداً   بــلا  خِـلٍّ  ولا  صـاحبٍ  يُسلي

921. وقد كنتَ  شيخاً  وابــنَ  شيخٍ   كجَدِّهِ            تُحيطُ بكَ الأعوانُ  في  البــيتِ  والسُّبْلِ

922. فأصبحتَ في الأحساءِ تسكنُ  مسجِداً           وتَقضي شبابَ العُمرِ في الدَّرسِ والنَّهلِ

923. تَلحَّفتَ   بالحُصــرانِ  والبردُ    قارِسٌ            وقاسيتَ حرَّ الصَّيفِ في  حِـدَّةِ  الفصلِ

924. وتأكلُ    تمراً   مـــرعْ  كسيفٍ  مُعتَّقٍ            وتَشربُ   من  كوزٍ  وتَرقُدُ  في  الظِّــلِّ

925. تغرَّبتَ  في الأحـساءِ  ما  كنتَ عارِفاً           جُذورَكمُ   فيها   و(يَبْرينَ)   منْ   قَـــبلِ

926. فأجدادُكم   كـــانوا  (بيبرينَ)     سابقاً            بساتينُهم   فاضتْ   بمـاءٍ     وبالنَّـــخلِ

927. وكانت   قديماً  مــن (سُلَيمَ)  أصولُهم            فشَدَّتْ    وسارتْ   بالعَشـــيرةِ   والأهلِ

928. ومـن  دارِ  (دارِينٍ)   جَنوباً  تحـوّلتْ            على فَنَنِ  الأبـوامِ   أو    أرحُلِ  الإبــلِ

929. فأرست  بشرقِ  البحـرِ بعضُ  سفينِها            تؤسِّسُ   مجداً     للعشيـرةِ    بالنَّـــصلِ

930. وفي (ظفرةِ)  العُربان  حطَّ ابنُ عمِّكمْ            مع  الهُوشِ   والخُدَّامِ  والبُوشِ  والخـيلِ

931. فإن عُـدَّ   أجـدادٌ   فنِعْمَ     جــدُودُكمْ            وأحسابُكم   كالشَّمسِ   تُشـرِقُ    بالفـعلِ

932. فوالدُنا   قد  عـــاشَ     زهـرةَ    عُمرهِ            يُقاسي   مشقَّاتٍ   ويَصــبِرُ    كالفــحلِ

933. ولمّا    ارتوى  عِلـــماً  وأكملَ    فِقْهَهُ            سعى  في  بلادِ اللهِ  يـروي من السَّجلِ

934. وألقى  عَصـــاهُ   في   ديارٍ    منيـعةٍ            لها شُهرةٌ  كالشَّـمسِ  في  العِزِّ  والفعـلِ

935. وقد  سُمِّيـت  جلفارَ من قبلُ إذ  عَلت           على   ذُروةِ  التَّاريخِ   بالجُندِ   والأهــلِ

936. فأبناؤُها  في  البــحرِ  لا  قومَ   مثلُهم           وهم أنقذوا (فاسكو)  من  القَفْلِ   بالـذُّلِّ

937. أساطيلُها في  البحـرِ نارٌ على العِدَى            وفي برِّها  الأشجارُ،   والحُوْرُ  فيالظِّـلِّ

938. وقَرَّبه  (سُلطانُ)  مـن   خيرِ   قــومِه            وناسبَهُ   والرَّبُّ     يأمــرُ  أو    يُـمـلي

939. فصارَ  خطيباً  فــي  المساجدِ  واعِظاً            يَحُثُّ على المعروفِ يَنهى عن  الجَهلِ

940. وعيَّنَه  السُّلطــانُ    للــدَّارِ     قاضياً            قَضى   بكتابِ  اللهِ    والحـقِّ   والعَــدلِ

941. وعاشَ     سَعيـــداً   عَابِداً      لإلــهِهِ           كريماً بما في اليدِّ  يحنو  على   الطِّـفلِ

942.إلى أن شكا الأطفالُ من ضيقِ عَيشِهمْ           ومن قِلَّةِ  البَــيزاتِ  في  الجيبِ    للبذلِ

943. بكى إذ  يَلمُّ  الثَّـوبَ  من  رَهبةِ النَّوى            وأمٌّ  معَ  الأطــفالِ   تَرنو   إلى  البَــعلِ

944. يُمزِّقُ   أحشـــاءَ    الصِّـغارِ    وأمِّهمْ            فِراقٌ  كوقعِ  السَّيـفِ  أصعبُ  من قَـتلِ

945. وعادَ   إلى  التَّــشتيتِ  كَهلاً  مُجاهِداً            ومنْ دَارهِ  قد  سَارَ  يَبحَثُ  عن شُــغْلِ

946. فدرَّسَ   فِقْـهاً    والحَـــديثَ     وعلمَهُ            بنجدٍ    كـأسـتاذٍ   يكُـدُّ   عـلى   الأهــلِ

947. قَضى  اللهُ  أن  يأتــيْ  عُبوراً  بدوحةٍ            فعُينَ     فيـها    للشـــريعةِ      والعَــدلِ

948. وقد  كان   مَعـروفاً   فــقيهاً    وعالِماً            له  منهجُ الأسرلافِ في الحُكمِ والفَصلِ

949. ومن   قطرٍ  قد  كان  أصـــلاً  عبورُه            صغيراً إلى الأحـساءِ  يَغفو على  الإبلِ

950. وقامَ  خطيباً  في   المــساجدِ   داعـياً            إلى   مِلَّةِ  الأســلافِ  أو  سنَّةِ  الـرُّسلِ

951. وألَّفَ  أعداداً  مـــن   الكُتْبِ   شارِحاً            مسائلَ  شتَّى  في الأصولِ وفي  العـقلِ

952. فلا  عَجبٌ  أن  يُـدرِكَ  الشَّيخُ  راحـةً            بدارِ  التُّقى ، ماعـاشَ   فيـها   أبوجهلِ

953. فما   قطرٌ   يوماً    بــــدارٍ      لــرِدَّةٍ            ولا  بِدَعٍ  في  الشَّمــسِ يوماً  ولا الظِّلِّ

954. فقرَّ   بها  عَيناً  وذَاقَ   بــــها   كرًى            فأنعمْ  بها  داراً  وبالــجودِ  في  الأهلِ!

955. فما   قطرٌ  إلا     فُؤادُ     خــــلـيجِـنا            هي القَطرُ من  سُحـبٍ  ومن ديَمِ الوَبْلِ

956. كتبتُ    لهُ  الأشعـــــارَ  وهو  مُعلِّمي            أسمِّعُهُ   قولــي    فيَعجِـزُ  عن    قــولِ

957. أُصـيبَ    بداءٍ   لا   ســـبيلَ   لبُـرْئهِ            فأُقعِدَ  عن  مـشـيٍ  وأُحرمَ   عن   أكـلِ

958. تَيَبَّسَتِ    الأطــرافُ   حتى    لِســانُه            فيا وَيحَ  نَفسي  كــم  تفكَّرتُ  في الحلِّ

959. فإنْ  سيَّلَ  الإشفــاقُ   دَمعاً   بمُقلـتي            فلا  دَمعتي  تُجـــدي  ولا   طبُّـنا  يُبـلي

960. تَكبّدتُ   آلاماً     لــحــالةِ     والــدي            ولم   أنسَ  أزمـاناً  تكبَّـدَ  منْ    أجــلي

961. وقد  تركتْ  أمــي  على  البابِ  نَعلَهُ            تُؤمِّلُ  يـــوماً  أن  يقـومَ  على    الرِّجلِ

962. فتُحزِنُني      آمالُــــها         بشــفائـهِ            وأحزَنُ   حــتى  إن  نَظرتُ  إلى النَّـعْلِ

963. صمتَّ  وكان الصَّمتُ  سَيفاً  يَـحزُّني            يُقطِّعُني     حُـزناً   ويُفقِــدُني    عَقْــلي

964. وما   صَمتُكم  عيًّا  ولــكن    لِجلــطةٍ           وقد كنتَ  مــثلَ  الصُّبحِ  تُفصِحُ  بالقولِ

965. فقدتُ  زَماناً  كنتَ  تُطــرِبُ   مَسمَعي           بسردِكَ    للأشـعارِ  والجِدِّ      والهَـــزْلِ

966. فقدتُ     أحاديثاً   أوَدُّ     سَـــمَــاعَها            فما عادتِ الرَّمساتُ  يـا  والدي   تُسلي

967. لكَ اليومَ   في  أيــوبَ  أحسنُ   أُسوةٍ            فدُنياهُ    أمراضٌ،    ونِـيرانُها   تُصــلي

968. تركتَ   مَلذَّاتِ    الحـــياةِ      تَــورُّعاً            فهانَ عليكَ  اليومَ  صــبرٌ  على  الأزْلِ

969. وُلـدتَ   أميــراً    وارتحلتَ    مُجاهِداً            وعِشتَ   كدرويشٍ   لتَـنْهَضَ    بالـعـقلِ

970. وصدَّكَ   إيمانٌ عــنِ  الفخرِ  بالأُولى            فَفخرُكَ  بالإسـلامِ  لا  الأصـلِ والفـصـلِ

971. ولكنَّني   آليتُ  أن    أَذكــــرَ  الأولى           لأحفادِكمْ    حَقٌّ    بـــمعـرِفةِ     الأصـلِ

972. فإسمُكَ   مشهورٌ،  وأصـــلُكَ   شامِخٌ            ورِفدُكَ   من  جودٍ، وحُكمُـكَ     بالـعــدلِ

973. وكنزُكَ من كُتبٍ،  ووعـظُكَ  من تُقًى            وحُبُّكَ من  دِيــنٍ،   وحَـبُّكَ  من   وصلِ

974. لكَ  الأجرُ  من  ربِّي   لخَيـــرٍ  بذلتَه            وللصَّـبرِ في  الأرزاءِ   والقَولِ   والفِـعلِ

الشرح:

975. العرش: جمع عريش والعَريش: خيمة مبنية من سعف النخل. انظر رقم (15).

980. بارض: سعة الصدر (خليج)، والبارض: أول ما تخرج الأرضُ من نبت قبل أن تتبين (القاموس). وتبرضتُ فلانا: أخذت منه الشيء بعد الشيء، وتبرض حاجته: أخذها قليلا قليلا (لسان العرب). أسخو: أجود، والسخي: الكريم.

981. سوالف: جمع سالفة: القصة أو الحديث الطويل عن شيء مضى (خليج). وفي اللغة السالف: المتقدم، والسالفة: الماضية وجمعها سوالف(لسان العرب). 

982. يبخص: يحذق ويفهم، والباخص: العارف وفي المثل الخليجي "راعي العوق أبخص بعوقه" (خليج)، وفي اللغة لها معانٍ أخر، فالبخصة: شحمة العين من أعلى وأسفل، البخص لغة في البخس: الظلم، وفي المثل "تحسبها حمقاء وهي باخِسٌ" (لسان العرب).

983. أسحي: أمشط الشعر ، فالسحي: تمشيط الشعر (خليج). وفي اللغة سحا الشعر: حلقه، وسحاءة أم الرأس: التي يكون فيها الدماغ (لسان العرب). كشة: شعر قمة الرأس الكثيف (خليج). الكُشة: الناصية أو الخصلة من الشعر (لسان العرب). البسايل: الشعر المعقوص والمتدلي (خليج). الحسَّانُ: الحلاق والمزين (خليج) وفي اللغة حسّن الشيء : زينه، وتَحَسَّن: حلق رأسه (المنجد).

984. يخربش: يخط بكتابة غير مستقيمة ولا مفهومة ، وفي لسان العرب الخربشة: إفساد الكتاب أو العمل (لسان العرب). الشمخ: الخدش، الجرح السطحي الرفيع (خليج). وفي اللغة شمخ الأنف: رفعه. الزلغة: الجرح العريض (خليج). وفي اللغة تزلغت رجله: تشققت (لسان العرب). العيار: الماكر، وفي المثل الخليجي "إلحق العيّار لَي باب بيته" (خليج). وفي اللغة رجلٌ عيارٌ: ذكي، والعرب تمدح بالعيار وتذم به، يقال غلامٌ عيار: نشيط في المعاصي وغلام عيار: نشيط في طاعة الله (لسان العرب).

985. ما يمرُ وما يحلي: لا يضر ولا ينفع (المعجم الوسيط) والمقصود هنا ما فيه مرارة وما فيه حلاوة.

989. أخيَرُ: أفضل (خليج) وليست كذلك في الفصحى ولكن في اللغة الشحرية من لغات العرب القديمة في جنوب جزيرة العرب: أخير: أفضل أو أحسن (عادل محاد مسعود مريخ: العربية القديمة ولهجاتها - منشورات المجمع الثقافي – الإمارات العربية المتحدة).

993. شَرْوانا: مثلنا.

994. حِب: حبيب. ينأي: يبتعد.

996. بوم وبغلة: أسماء سفن خليجية (خليج). الكانة: خشبة ذراع السكان يحركها البحار لتوجيه السفينة (خليج)، وفي اللغة كان: خضع واستكان (الهادي)، وقد يكون اللفظ مشتقاً من القان وهو شجر تصنع منه القسي (القاموس). الزولي: مرحاض السفينة (خليج).

997. خطف الشراع: رفعه على الدقل وهو الصاري (خليج). ولمة: ملاءمة الريح لإبحار السفينة (خليج). النَّهَّام: مغني السفينة (خليج).

القفل: الرجوع.

998. خروفة: قصة خرافية (خليج) وفي اللغة الخرافة: الحديث الباطل (المنجد). هودت: غنت للطفل كي ينام (خليج).

999. قفية: كل بكرة خشبية في السفينة تسمى قفية وجمعها قفافي (خليج) وفي اللغة القُف: ثقب في الفاس يثبت فيه نصابها (المعجم الوسيط). بيطة: ربطة الحبال الجديدة المعدة للمرساة لم تستخدم بعد (خليج). الكنبار: الحبل المصنوع من الليف (خليج)، وقد تكون الكلمة دخيلة وقد تكون كنبار تحريف قُـنَّب: نبات حولي ليفي يفتل لحاؤه حبلاً (المعجم الوسيط). الصِّـل: الزيت المستخرج من السمك تطلى به السفن (خليج)....انظر (49).

1000. نقعة: صوت الانفجار (خليج). الرزف: الرقص المصاحب بالغناء (خليج) والمصطلح يمني الأصل حيث إن في اليمن الرَّزْفَة: ضرب من الأهازيج الرجالية الشعبية يؤدونها في صفين متقابلين يتقدم صف ويتقهقر صف في حركات راقصة. جمعها رزفات. (المعجم اليمني في اللغة والتراث). المريحان: جمع مريحانة (خليج) وهي المرجحانة أو المرجوحة. القبقوبِ: سرطان البحر (خليج).

1002. قَبَّة: كرة (خليج) وفي اللغة القُبّة: بناء مستدير مقوس ومجوف (المعجم الوسيط). العرْكة: المرة من القتال.

1004. القعود: الناقة الفتية. الرحل: مايوضع على ظهر البعير كالسرج أو الأثاث.

1005. زخَّ: أمسك (خليج) أما في اللغة فزخَّ: دفع (لسان العرب).

1006. تُطَرِّب: التطريب صوت العنز وهي تنادي سخلها، وفي المثل الخليجي "عنز الحي ما طّرّب" (خليج) وفي اللغة طرَّب: غنى، وإبلٌ طِراب: تنزع إلى أوطانها. الحوي: ما يحتويه سور البيت (خليج). الحَويَّة: حوش البيت (المعجم اليمني في اللغة والتراث).

1007. العفص: الثني، ويعفص يضغط بالأصابع على الشيء حتى ينثني (خليج) وفي اللغة العِفاص: الوعاء الذي تكون فيه النفقة من جلد أو خرقة وهو من العفص ومن الثني والعطف (لسان العرب). مصع: مدَّ (خليج) وفي اللغة المصع: التحريك (لسان العرب). رَسْل: مهل.

1008. المُهجة: دم القلب، ولا بقاء للنفس بعدما تراق مهجتها (العين) وهي كذلك الدم أو الروح (المنجد).

1011. بَـسّ: يكفي (خليج) وفي اللغة بسْ بسْ : ضرب من زجر الإبل (لسان العرب). اليحُّ البطيخ الأحمر (خليج) وأصلها جُح فقلبت الجيم ياءً كما هو مألوف في لغة أهل الخليج وجح أيضا أصلها الحقيقي قُح، حيث إننا في الخليج نقلب القاف جيماً أيضا، وفي اللغة القُح: الخالص من كل شيء، ويقولون للبطيخة التي لم تنضج: قُح، وقيل القح البطيخ آخر ما يكون، وذُكر في لسان العرب أيضا أن الجُحَّ: صغار البطيخ والحنظل قبل نُضجه واحدته جحة، وجَحَّ الرجل إذا أكل الجح وهو البطيخ المشنج (العين ، لسان العرب). للبطيخ أسماء عديدة فهو البطيخ في مصر، وفي الشام الجَبَس، والرقّي نسبة إلى الرقة في العراق، والدلاّع في المغرب (معجم متن اللغة). ربعة: ركضة، ورَبَعَ ركض (الخليج) وفي اللغة الربع: عدو فوق المشي (العين). إبعير: بعير، حيث إننا نضيف همزة وصل بعد حذف حركة الحرف الأول من الكلمة التي في بدايتها حركتان، ففي المثل الخليجي "سير ابْعيد وتعال سالم" أي بَعِيد وكذلك المثل "غالي وطلب اْرخيص" أي رَخِيص (خليج). غشمر: الغشمرة: المزاح (خليج) وفي اللغة الغشمرة إتيان الأمر من غير تثبت وغشمر السيل: أقبل (لسان العرب). 

1012. زَعِل: غضِب (خليج) وقد أقرها حديثا مجمع اللغة. الربع : الأصدقاء (خليج). عنفص: اغتاظ وزعل (خليج) وفي اللغة العِنفِصُ: المرأة الخبيثة القليلة الحياء (لسان العرب). وُدِّمَ: عمل منه أكلة خليجية تسمى الودام (خليج) والكلمة مشتقة من الإدام وهو ما يستمرأ أو يستساغ به الخبز. الإعوال: الجرجور الصغير المجفف وهو سمك القرش (خليج) وفي عمان أي سمك مجفف مشقوق والعمانيون يقولون: "العِوال مُجمِّل الأحوال" (الحارثي: إزاحة الأغيان عن لغة أهل عمان).

1013. ماي: ماء (خليج). الشراب: جمع شَرْبة وهو إناء من فخار يبرد فيه الماء (خليج). الشربة: الإناء يشرب فيه (المعجم الوسيط). مويهاة: جمع مويهة: تصغير ماء. الطُّوي: البئر (خليج). أما في الفصحى فهي طوية أو بئر مطوية، وقد ورث الخليجيون لفظة طوي من لغات عربية أقدم من الفصحى في جنوب الجزيرة العربية فقد وردت هكذا في لغات الأحقاف (عادل محاد مسعود مريخ: العربية القديمة ولهجاتها - منشورات المجمع الثقافي – الإمارات العربية المتحدة). الجبلي: القبلي، نحو القبلة أي الغرب (خليج).

1014. سجا: سكن وأظلم وفي القرآن الكريم "والليل إذا سجا" أي سكن. الشاحوف: قارب يستعمل لصيد السمك (خليج). سقي البحر: مدّه. الحَمْل: أقصى ارتفاع المد في بداية الشهر العربي ومنتصفه (خليج) وفي اللغة الحمَل: السحاب الكثير الماء (لسان العرب).

1015. أُسٌ: لفظة خليجية غالبا ما تنطق مع وضع الأصبع (السبابة) على الشفة وهي إشارة زجر لمتكلم كي يصمت أو يسكت (خليج). وفي اللغة هسَّ الطفلَ: زجره ليسكت، والهس: الهمس والكلام الخفي الذي لا يفهم (المعجم الوسيط).

1016. الموي: الموج (خليج). طاحوا: استلقوا، وطاح: سقط ، وفي المثل الخليجي "حفر حفرة وطاح فيها" وكذلك "زَهِّب القماط قبل ما يطيح الولد" فزهب أي جهز (خليج) وفي اللغة طاح: تاه، أشرف على الهلاك (المنجد).

1017. لُبِّق: أشعل ولبَق (بدون تشديد الباء): لصق، وفي المثل الخليجي "من سبق لبق" (خليج)، وفي اللغة امرأة لبيقة: ظريفة ويلبق بها كل ثوب، لبّق الثريد: خلطه (لسان العرب).

© 2019 by Dr. Hajar