أرق في كان

قصة القصيدة: وصل الشاعر مدينة (كان) الفرنسية مصاحباً أحد كبار المسؤولين، ونزل ضيفاً في منزل اعتاد أن ينزل فيه من قبل، ولكنه وجد أن الإدارة القديمة قد تغيرت، وأن المديرين الجدد لا يعرفونه، ووجد سريره مغطىًّ بشراشفَ حمراء لا خطوطَ ولا نقوش بها، وكذلك لون المخدات، ولما طلب رداء حمام (روبًا) أرسلوا إليه رداءً أسودَ كلون الفحم. وقد أصابه الأرق حتى الساعة الرابعةِ صباحًا، فكتب هذه الأبيات.

أتأسوكَ    الحيـاةُ    وأنتَ    آسِ                 وتُبعِدُك    الهمومُ     عـن   النُّـعـاسِ1

وتلجأُ      للدواءِ    وأنت   طَــبٌّ                 تُطبِّبُ  ما     تُحِسُّ    وما   تُقـاسي

أطبِّبُ   بالحُبوبِ   لسـوءِ   حظّي                 لبُعدي   عـن   أنَيسٍ   أو     مُـواسِ

فما   حِذقُ  الطــبيبِ   يُزيلُ  همًّا                 وقد  تقضي  الهُمومُ  على   النَّطاسي

فما أَنْ ذابَ في  الأحــشاءِ  قُرصٌ                 تثاءبتِ    اللَّـهاةُ    وفـاضَ    كاســـي

فأحسو  مِن  نُعاسِ  الكأسِ وشْلاً                 وما أنا  غيـرَ   تلك    الكأسِ   حاسِ

وأجنحُ    للرُّقادِ   بفضــلِ  قُرصي                 بثُقلٍ     في    جُفـونٍ      كالــرواسي

ولستُ    مُخَدَّراً  بل  لستُ  ثَمْلاً                 لأني    قد   ذكرتُ    وغيرُ     ناسِ

بأنَّ    (شراشفي)    حُمـرٌ   كــدمٍّ                 كأني    في   الدماءِ    أَغـطُّ   راسي

ردائي   أسـودٌ     كغُـرابِ     بينٍ                أثارَ  الشُّؤمَ    أو    أوحـى      بياسِ

فما  فهِمت  عليَّ   عـلوجُ  (كانٍ)                 ولـم    أفهمْ    إذا    رَطَـنت    لــناسِ

وما  ذوقُ   الفِرنجةِ   لي   بذوقٍ                 أراهُ     في   الطـعامِ    أو    اللبـاسِ

فلمّا   جفَّ   كأسُ  النومِ  صُبحاً                 ودبَّ الصحوُ   يَسري   في   حواسي

ولاحَ  ـمن  الحديقةِ   بعضُ  زَهرٍ                 نباتُ     الوردِ     مختلِطٌ      بــآسِ2

وأشجارٌ      يُراقِصُها      نــسيــمٌ                 تميسُ    ظِلالُـها    ميسَ      الأناسِ

نَسِيتُ  السأمَ   أو  همَّ    الليــالي                 فلا    أرَقـاً    ذكرتُ    ولا   المـآســي

أشمُّ    العِطرَ  مـن   زهرٍ   ووردٍ                 يطيرُ     إلى   الفؤادِ   بـــدونِ   باسِ

وأسمعُ   بُلبلاً     يشدو    بلــحـنٍ                 وشدوُ     الطيرِ   للشـعـراءِ      آسِ3

فسِرتُ   ببسـمَةٍ    غـراءَ   أمــشي                 أصوِّرُ    طـائراً      يُزجي   حَماسي

14 أغسطس 1999

الشرح:

  (1) آس: آسي وهو الطبيب.

  (2) آس: أزهار صغيرة بيضاء.

  (3) آس: الآسي وهو المواسي.

© 2019 by Dr. Hajar