عيد الفطر 2019                   

مناسبة القصيدة: هلَّ شهر الفطر والوطن العربي في وضع مأساوي، سورية في معارك عسكرية من عدة جهات؛ سورية، إيرانية، تركية أمريكا وأحيانًا إسرائيلية، واليمن في حالة حرب بين الحوثين بدعم إيراني وبينالسعودية والإمارات ومصر والسودان، أما السودان ففيها انقلاب عسكري وصراع بين العسكر والمدنيين، وفي الجزائر الوضع مثل السودان، وقطر تحت حصار فرضته السعودية والإمارات والبحرين ومصر. والسفن العسكرية الأمريكية مرابطة في الخليج لاحتمال حرب على إيران. وأمريكا تطبل لصفقة القرن التي بموجبها سيتم طرد أعدادًا جديدة من الفلسطينيين من بلادهم، بتواطئ من دول عربية موالية لأمريكا.

إن عيّدَ  الناسُ  هذا  اليومَ  بالعيدِ    ما صحَّ في الخطبِ هذا العيد تَعييدي

لم  يأتنا  العيدُ  بالأفراحِ    يُبهجنا    أيامُنا      كُلّها      تأتي     بتـنــكيدِ

تشتتَ   العُربُ   والأيــامُ    تُرهقُنا    في   كلِّ    يَومٍ    بتفريقٍ     وتبعيدِ

في الشرقِ والغربِ من أوطانِــنا ألمٌ    وفي   الشمالِ   شآمٌ   غير   مـــوجودِ

وفي  الجنوبِ   مجـاعاتٌ   وأوبئةٌ    والموتُ   يحصـدُ   أبناءَ    الصــناديدِ

فالغَربُ  متفقٌ،  والشرقُ  مخــتلفٌ     والشملُ  مفترقٌ،   حزنٌ   بذا   العيدِ

لِمَ التهاني   بعيدٍ لا   سرورَ  به؟     دَعني   أواسيكَ  في  الجُلّى   بتغريدِ

أحِنُّ   للعيدِ   أيامَ   الصـبا   وَلِهًا    قد  كانَ  عيدًا   سـعيدًا  غيرَ  منكودِ

                                                                      4 يونيو 2019

© 2019 by Dr. Hajar