كل عام وأنتم بخير

عامٌ يزولُ  فلا  حُــزنٌ   ولا  أسَفُ      يا  ليتهُ  بمآسـي   العُربِ   ينصرِفُ

ما ذُقتُ فيهِ طوالَ  العامِ  من  فرحٍ      إذ  كان  عـامًا   كئيبًا   كلُّه  شَظَفُ

ظلمٌ  ألمَّ   بـدارِ  العُربِ  وا  أسفي      وليس  للعُربِ هذا  الـيومَ   مُنتَصِفُ

حتى إذا شمسُ هذا اليومَ قد غَربت      فسـوفَ  ينأى  ظلامُ  الظلمِ  والتلَفُ

يطلُّ     عامٌ    بأفــراحٍ     نؤمِّلُها      لعلّهُ  عن  مآسي  الأمسِ   يختلفُ

كأنّهُ نخلةٌ   حسناءُ   قد    بَسقت      نسعى  ونرقى  بعزمٍ  ليـس  يَنحرِفُ

نرقى إليهِ كـما نرقى النخيلَ   ضُحًا      فيها لنا الرطبُ المعسولُ لا الحَشَفُ

تحمي الرؤوسَ إذا اشـتد النهارُ بنا      ظلُّ   الجريدِ   بمَن   يلفيهِ  يكتنفُ

قد  لاحَ  فجرٌ  جديدٌ  في   مـرابعِنا      والليلُ  بعدَ  بزوغِ   الفجرِ  ينكشفُ

يا  ربِّ  يسِّر  لنا  عـامًا  نُسَرُّ  به      يعمّهُ    الوردُ    والأزهارَ   نقتطفُ

يُحيطُنا  الأهلُ والأصحـاب ُفي دَعةِ      كما  يُحيـط   بجذعِ  النخلةِ السعَفُ

فكلُّ   عامٍ    وأنتم   تنعمـونَ  معًا      بالحُبِّ  والخيرِ  إذ قــد زالت السدَفُ

                                                                       31 ديسمبر 2016  

  

© 2019 by Dr. Hajar