إنتفاضة ليلة القَدر                              

صواريخُكم أَمست شموسًا لِمَـن  أَمـــسى      فكانت  لهم  رُعبًا   وكانت   لَنا   أُنــسا

لها هيبةٌ في الجَوِّ  تختالُ  فـي  الفَــضا      وقد  جَلبت  في (تَل  أبيبَ)  لهم نَحسا

سَمَوتُم  بشُهبٍ قد  سَرت في   سمائِـهم      وطارت  تُخيفُ الجِنَّ في الليلِ  والإنسا

فشعّت بأضواءٍ على الأرضِ  في السَّما      فذُلُّوا ببطنِ الأرضِ  واستحـسنوا الحَبسا

سَمِعنا نداءَ القُدسِ  قُم  نَنــصرُ  القُدسـا       ونُقصي عن الأقصى الصهاينَةَ الرِّجسا

أبى المقدسيُ الشهمُ أن يَخذُلَ الأقصــى       فلقَّنَ    صَهيونًا    بسـاحاتِهِ     دَرسـا

لكَ اللهُ يا ابنَ القُدسِ لم  تَخشَ  جُندَهم       وقد زادَ  شهرُ الصومِ  في قُدسِكم قُدسا

عَرينانِ    للأبـطالِ:    قُدسٌ     وغــزةٌ       لقد  أنتجا   أُسدًا   فزُدنا   بهم   بأسا

وأطفالُهم    قاموا     برَمي     حِجــارةٍ       وما كانت الأحجارُ من  عَزمهم أقسى

بَنـو   غَزَّةٍ     هَبّوا     وللهِ       دَرّهم       بأرواحِهم   ضَـحُّوا   وقد  بَذلوا  النَّفسا

فيا  إخوَتي  الأبطالَ   يا   فخرَ  أمَّتي       نضالُكمُ   المشهودُ   قد   رَفعَ  الرأسا

لغزةَ    فَضلٌ    في    الجِهادِ  وجُـــرأةٌ       فأبناؤُها    لَبّوا    الضمائرَ    والقُدسـا

كِفاحٌ   وإيمانٌ   وعَزمٌ   على   الـوَغى       تَرى   حَربَهم   نارًا    ومأتمَــهم عُرســا

بنصرٍ   من   اللهِ    العظيمِ   وفضلهِ       تَجرَّعَ   رأسُ   الشرِّ   من  ذلــةٍ  كأسا

فلولاهمُ   ما   صُغتُ    بيتًا    بنَــخوةٍ       جِهادُهمُ   قد   ألهمَ   القلبَ    والحِسّا

وقد  حَطَّموا  (أسلو)   القبيـحةَ   وَيلَـها       فكانت  لهم  شرًا  وكانت   لهم  حَبسا

فمَن  عَشقَ  (اسرائيلَ)  قد  خابَ ظَنُّهُ       وعانى  هُمومًا في الصباحِ وإن أمـسى

لقد  كانَ  شَعبٌ  في  فلسـطـينَ   نابغًا       وجاحِدُه  أعمىً   وقد   أَنكَر  الشّمـسا

رأينا  شبابَ  العُربِ  في  كلِّ  مَـحبـسٍ       مِن  الوَطنِ المُحتلِّ  قد حَطّموا الحَبسا

وإخوانُنا  في  الدَّينِ  والدَّمِ  مـا   انتَـخَوا      لنصرةِ  أهلِ  القُدسِ  تَعسًا  لهم  تَعسا

إذا  ما   دُعوا   للهِ   عَونًا    تقاعَـسـوا      وزادوا  خُطـوبَ  الدّهرِ  بالهمَّةِ  القَعْسا

وصَمتُ  جُموعِ  العُربِ عن نَصرِ غزةٍ       يُؤرِّقُني   قَهرًا    وكانوا    لها   خُرسا

فلستُ  أرى  "التطبيعَ"  للعُربِ   مكـسَبًا      فأوطانُنا    بِيعَت    لاعدائِنا    بَخسا

لأوطانِنا   حَقٌّ   فمَن   خانَ    شعـبَهُ       فأحرى  بذاكَ  الشعبِ  إيداعُهُ  الرَّمسا

فلسطينُ  في  قَلبي  وعَقلي  ومُهـجـــتي       أشيبُ وأنسى وهيَ في القلبِ لا تُنـــسى

                                                    20-5-2021