الترحم على الآباء

 

226. ذكرت  لكـم يا أحمدَ الخيرِ  جدَّكم           وآباءَنا كي يعرفَ الأمسَ طارقُ

227. فتاريخُـهم   تاريـخُ   أهلٍ  وموطنٍ           وسيرتُــهمْ    للناشـئينَ    خـلائقُ

228. رأيتُ   خِصــالاً  فيهمُ   فوصـفتُها           قريضاً  وأشعاري  رُســـومٌ نواطقُ

229. وما قلتُ  إلا  قطرةً من  بـحورِهم            أقِـرُّ  بعجزي   والبحورُ  غـوارقُ

230. وأحزَنَـنــا    أنّا    فـقــدنا     أحبَّةً           كآبائنـا    واللهُ    مُـفــــنٍ   وخالقُ

231. فلولا الفنا ما ضمَّتِ الأرضُ جيلَنا           ولولا الفنا جاعت عليه  الخلائقُ

232. ولستَ الذي في حاجةٍ  لقصـيدتي           ولكنّها  صــدقٌ، ألستَ  تُصادقُ؟

233. أصلّي لهم أرجو من  اللهِ  رحـمةً            وإني   بجــودِ  اللهِ   للـعبدِ  واثقُ

الشرح:

226. طارق: ابن الشيخ أحمد القاسمي.

© 2019 by Dr. Hajar